أليتيا

ضابط لبناني يقع في كمين لمجموعة تكفيرية وطُلب منه أن يترك المسيح ويشهد ضدّه

SOLDIER
Shutterstock- Helen's Photos
مشاركة
في مثل هذه الأيام من العام ٢٠٠٠ وقع الضابط في الجيش اللبناني ميلاد النداف في كمين لمجموعة “التكفير والهجرة” في منطقة “الضنية”. وُضع في غرفة مع مرافق له، وطُلب منه أن يترك المسيح ويشهد بحسب منطقهم ومعتقدهم، وإلا فإنهم، على رأس كل ساعة، سيقطعون طرفاً من أطراف جسده!!

توسّل اليه مرافقه أن يشهد كما يريدون، ليتجنب شرّهم ويُخلّص نفسه من الذبح، خصوصاً أنه أبٌ لفتاتين هنّ في انتظاره ليلة العيد. لكنّ ميلاد رفض التخلي عن إيمانه رغم السيف المسلّط على رقبته!!

بقي مرافقه يتوسل اليه أن يلبي شرطهم لينقذ حياته، ويعود سالماً الى منزله، مؤكداً له أنًّ لا أحد سيعلم بما جرى داخل تلك الغرفة السوداء.. لكنه بقي ثابتا على إيمانه بشجاعةٍ لا تُوصف.

على رأس كل ساعة، يُفتح الباب ويكرّر السّؤال، وميلاد، كما ملايين الشهداء الابرار منذ أولهم إسطفانوس حتى آخر شهيد يلفظ أنفاسه اليوم فداءً لإيمانه، يرفض ويرفض ويرفض.. وهم يتفنّنون بتعذيبه وتقطيع أطرافه.. ومرافقه يتوسله أن يشهد كما يطلبون، وهو على موقفه الرافض، حتى أتت الساعة وانضم الى جمهور الشهداء الذين غسلوا حللهم بدم الحمل.

بعد عشر سنوات نطق مرافقه، الذي نجى لأنه ليس من دين ميلاد، بما شاهد، من بربرية لمن يدّعي الدين، ومن بطولة وشجاعة لا توصف لمن يعيش حسب إيمانه..قائلاً: كم أنا جبان وكم أنت بطل يا ميلاد!!!

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً