أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ضابط لبناني يقع في كمين لمجموعة تكفيرية وطُلب منه أن يترك المسيح ويشهد ضدّه

SOLDIER
Shutterstock- Helen's Photos
مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) في مثل هذه الأيام من العام ٢٠٠٠ وقع الضابط في الجيش اللبناني ميلاد النداف في كمين لمجموعة “التكفير والهجرة” في منطقة “الضنية”. وُضع في غرفة مع مرافق له، وطُلب منه أن يترك المسيح ويشهد بحسب منطقهم ومعتقدهم، وإلا فإنهم، على رأس كل ساعة، سيقطعون طرفاً من أطراف جسده!!

توسّل اليه مرافقه أن يشهد كما يريدون، ليتجنب شرّهم ويُخلّص نفسه من الذبح، خصوصاً أنه أبٌ لفتاتين هنّ في انتظاره ليلة العيد. لكنّ ميلاد رفض التخلي عن إيمانه رغم السيف المسلّط على رقبته!!

بقي مرافقه يتوسل اليه أن يلبي شرطهم لينقذ حياته، ويعود سالماً الى منزله، مؤكداً له أنًّ لا أحد سيعلم بما جرى داخل تلك الغرفة السوداء.. لكنه بقي ثابتا على إيمانه بشجاعةٍ لا تُوصف.

على رأس كل ساعة، يُفتح الباب ويكرّر السّؤال، وميلاد، كما ملايين الشهداء الابرار منذ أولهم إسطفانوس حتى آخر شهيد يلفظ أنفاسه اليوم فداءً لإيمانه، يرفض ويرفض ويرفض.. وهم يتفنّنون بتعذيبه وتقطيع أطرافه.. ومرافقه يتوسله أن يشهد كما يطلبون، وهو على موقفه الرافض، حتى أتت الساعة وانضم الى جمهور الشهداء الذين غسلوا حللهم بدم الحمل.

بعد عشر سنوات نطق مرافقه، الذي نجى لأنه ليس من دين ميلاد، بما شاهد، من بربرية لمن يدّعي الدين، ومن بطولة وشجاعة لا توصف لمن يعيش حسب إيمانه..قائلاً: كم أنا جبان وكم أنت بطل يا ميلاد!!!

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً