لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

الميلاد يغيّر نظرتنا للّّه من خلال ٦ نواحي

مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)  ١- في الميلاد، نحن أغنياء واللّه فقير

ها ان خالق كلّ شيء ممتد في مذود وها ان الكنيسة والمنزل ممتلئ بالزينة والحلويات والهدايا. وهذه هي المفارقة في صلب الميلاد: يعطي اللّه في بيت لحم كلّ شيء ويصبح أفقر الفقراء فيدعونا لكي نكون فقراء في القلب وأسخياء دون حدود.

 

٢- اللّه هادئ ونحن نضج

ظهر اللّه في مذود في زاوية مظلمة من الأرض ما يعني انه لا يحب الضجة ولا الظهور. فهو هادئ. لكن ولمناسبة الميلاد، تُكثر مخلوقاته الضجة في الاحتفالات والتسوق واللقاءات. لا يضع اللّه نفسه تحت الأضواء بعكسنا نحن.

 

٣- إن اللّه صبور معنا فعلينا ان نكون صبورين مع اللّه

وعدنا اللّه بالمسيح بعد سقوط آدم وحواء. فانتظرت البشريّة آلاف السنين. بعدها أتى يسوع بعد ان أعلنت الملائكة عن مجيئه. أتى طفلاً وتطلب الأمر عشرات السنين ليكبر وآلاف السنين لتنتشر كلمته. ولا نزال نتنظر مجيئه الثاني. يريدنا اللّه ان نكون صبورين – معه ومع أنفسنا ومع بعضنا البعض. سنجد أنفسنا في الحياة الثانيّة دون أن ندري حيث ان آلاف السنين تمر وكأنها نهار.

 

٤- إن المحبة تضحيّة بالنسبة للّه

يعني بالنسبة لنا الحب مجموعة من الأمور- مشاعر تعلق قويّة – متعة كبيرة – ذكريات جميلة. ونعتبر ان الحب هو ايجاد شخص آخر نبني معه. لكننا نعرف من خلال المغارة ما الذي تعنيه المحبة للّه. تعني ان نصبح صغار من أجل الآخرين. تواضع لننمو وعلينا بالتالي ان نرد هذا المعروف.

 

٥- يخسر اللّه المعارك لكنه يربح الحروب

نرى في أيامنا هذه اعتداءات وتهديدات تطال المسيحيين من حول العالم والكنيسة في الغرب مجروحة وكأن العدو الذي نواجهه لا يُقهر. واجه يسوع الأمر نفسه فقتل هيرودس الأطفال عندما ولد يسوع. لم يكافح اللّه بل بقي طفلاً وها ان اتباعه اليوم موجودون في كلّ أصقاع العالم.

 

٦- يحب اللّه القصة الجميلة

أختار اللّه ان يولد في مغارة محاطاً بالحياوانات والرعيان والحكماء. يعرف اللّه اننا نحب القصة الجميلة وهو يحبنا بالقدر الكافي للتواصل معنا من خلال أجمل قصة. وإن كان اللّه يحب قصص البشر، فهو يحب كلّ قصة من قصننا أيضاً.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً