أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

هل ظهر يسوع فعلاً في رومانيا وعلى شكل طفل؟ ننقل لكم ما كتبه أحد الكهنة وحقيقة ما جرى في إحدى المدارس

مشاركة
رومانيا/ أليتيا (aleteia.org/ar) كتب الأب أفرايم الأنبا بيشوى على مدوّنته الخاصة حادثة حصلت في رومانيا أثناء الحقبة الشيوعية .

فى أحد فصول الدراسة وقرب أعياد الميلاد وكانت المعلمة “جيرترود” تعرف ان أحدى تلميذاتها في الصف الرابع مؤمنة بالمسيح وتذهب إلى الكنيسة كل صباح أحد للصلاة وبالحقيقة كانت المعلمة تريد ان تخضعها وتهدم ما فيها من إيمان تحسدها عليه .

طلبت جيرترود من تلميذتها الوقوف في الصف وأخذت تثني على أخلاقها والتزامها ثم سالتها عد جدها الذي توفى وقالت لها أننا نشاطرك الاحزان ولكن أريد ان أسألك هل لو ناديتي على هذا الجد الان سيسمعك ويجيبك؟

قالت التلميذه “أنجيل” : لا لن يسمعني لانه توفي ..

قالت لها : ولكن كيف تصلين وتطلبين من يسوع الذي مات منذ الفي سنة ؟

الفتاة: هناك فرق بين يسوع وجدي يا معلمتى فيسوع المسيح حي لا يموت حاضر دائما ، ويستجيب الدعاء.

سخرت المعلمة بخبث من تلميذتها وقالت لها أن هذة القصص هي من وحي الخيال المريض لأهلك . واتحدى ان تطلبي منه الأن فيأتي لنؤمن به معك والإ فاتركي عنك قصص أمك وستك المريضة.

في تحدٍ واضح ومواجهه ساخنه بين إيمان طفلة وإلحاد معلمتها ، طلبت ” أنجيل” من المعلمة أن تنادي على يسوع ليأتي!!

طلبت منها المعلمة بسخرية ان تستدعيه؟

وقفت التلميذة تنادي بحرارة الإيمان : أمين تعال أيها الرب يسوع.. أمين تعال ايها الرب يسوع ..

فجأة أنفتح باب الصف واذ بنور هادي خفيف يظهر كقرص الشمس ويدخل الى الصف وأمام وعلى بعد المترين من الأرض ومن القرص المنير يظهر يسوع الطفل وديعاً مبتسماً ، ينظر إلي تلاميذ الصف ، في محبة تذيب القلب وكشعاع من الحب يدخل الي القلب…وبعد عدة دقائق نظر بشفقة الى معلمة الصف ثم أختفى لتصرخ المعلمة وهي تهرول الى غرفة المدير …نعم لقد أتى …أنه يسمع ..انه حاضر … ياله من حب .. لقد أنقشعت الغمامة من عيني …

وبعد ان سمعوا منها القصة وذاع أمرها ، أودعوا المعلمة مصحة للأمراض العقلية حتى أفرج عنها بعد أنهيار الشيوعية في رومانيا لتخرج تبشر بفضل الذي نقلها من عالم الظلمة الى نوره العجيب.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.