أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

قصة لم تسمعوها من قبل عن ولادة يسوع…أمور غريبة حصلت تلك الليلة تلقي الضوء على أعظم ميلاد في تاريخ البشريّة

ADORATION OF THE MAGI
مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) يروي نص قديم من سنة 145 بعنوان The Protoevangelium of James قصة قابلة مريم وامرأة أخرى ساعدتها في الولادة.

“ورأيتُ (يوسف) امرأةً نازلة من الريف، وقالت لي: “أيها الرجل، إلى أين أنت ذاهب؟” قلتُ لها: “أبحث عن قابلة عبرانية”. فأجابت وقالت لي: “هل أنت من إسرائيل؟”. قلتُ لها: “أجل”. فقالت: “ومن هي التي تلد في المغارة؟”. قلتُ: “امرأة مخطوبة لي”.

ذهبت القابلة معه. ووقفا في مكان المغارة ولمحا غمامة منيرة تظلل المغارة. قالت القابلة: “عظُمت نفسي هذا اليوم لأن عينيّ رأتا أموراً غريبة – لأن خلاص إسرائيل قد تمّ”. واختفت الغمامة فوراً من خارج المغارة، وأشعّ نور عظيم في المغارة، بحيث لم تستطع العيون تحمّله. وفي وقت قصير، كان النور يتقلص تدريجياً إلى أن ظهر الطفل وبدأ يرضع من ثدي أمه مريم. وهتفت القابلة قائلة: “هذا يوم عظيم لي لأنني رأيتُ هذا المنظر الغريب”. وخرجت القابلة من المغارة، والتقت بسالومي. قالت لها: “سالومي، سالومي، هناك منظر غريب أود إخبارك عنه: بتولٌ ولدت ابناً تعترف طبيعتها أنه ليس من طبيعتها”.

وفي حين أن النص لا يُعتبر مُنزلاً، إلا أنه يشير إلى واقع تاريخي حقيقي على الأرجح. فمن المنطقي أن يكون يوسف قد بحث عن قابلة.

هذه الحقيقة تذكّر بها الأيقونات الأرثوذكسية والبيزنطية القديمة، وغالباً ما تُصوّر قابلة مريم في زاوية الأيقونة وهي تحمّم الطفل المسيح الحديث الولادة.

ما حصل بالضبط في تلك الليلة المصيرية سيبقى لغزاً على الدوام، لكن الأدلة الواردة في الكتاب المقدس والأخرى التاريخية تستطيع أن تلقي ضوءاً على ميلادٍ غيّر العالم.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.