أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

الجزء الثامن من Star Wars يصدم متابعيه…سيفاجئكم أيضاً!

مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) شاهدت الجزء الثامن والجديد من حرب النجوم تحت عنوان “الجيداي الأخير”. ويهمني أن أحثّكم على مشاهدته أيضا خلال زمن المجيء إذا استطعتم، لأنّه الأنسب للتأمل في هذا الوقت المبارك، وفيه الكثير من الإلهام حول الخلاص.

وشعرت بارتباط هذا الفيلم بمعنى المجيء عندما كنت في قداس الأحد الثالث من هذا الزمن، حيث رنّمت رعيتنا ترتيلة “خالق نجوم الليل”؛ فقد كرر الفيلم هذه الترنيمة أيضا.

 

“يا خالق نجوم الليل،

النور الأبدي لشعبك

يا مسيح، مخلّصنا جميعا،

نصلّي لك كي تسمعنا عندما نحتاجك…”

ويدور الفيلم حول الكفاح المستمرّ ضدّ الشر. إليكم بعض التأملات المهمة التي يُقدّمها الجيداي الأخير في جزئه الثامن.

 

الانتظار صعب

إنّ انتظار الخلاص هو أصعب من أيّ انتظار آخر. البعض منا يستسلم. والبعض الآخر يستمرّ في المُكافحة، حتّى في ظلّ الألم والإرهاب. البعض منا يريد من يدفعه للاستمرار، والبعض الآخر يحتاج إلى إرادة. ما مدى جدية انتظاري لمجيء الرب؟

 

الانضباط ضروري

بغض النظر عن القوى الروحية التي نملك أو الحماسة لدينا، لا تأتي مقاومة الشر بشكل طبيعي. لذا، إلى أي مدى يمكننا مقاومة الشر والوقوف إلى جانب المسيح؟

 

الشر جذّاب

إنّ مُعاملة الآخرين بعبودية وعلى أننا أهمّ منهم أمر خطير جدا. ما الذي يجب أن أقوم به لتبقى رؤيتنا صافية وقلبنا طاهر؟

 

المسيح ليس المسيح الذي نبحث عنه

هل كنّا لنتوقّع مجيء يسوع بهذه الطريقة؟ وسيأتي يسوع مرّة أخرى بطريقة أيضا غير متوقّعة. ما هي التوقعات التي يجب أن نتخلّص منها عن مجيئه الثاني؟

 

اختيار الرفاق بحكمة

إنّ عدم معرفتنا متى تكون النهاية، هي في شكل من الأشكال في أيّ وقـت. علينا التأكّد من أننا نسير مع الأشخاص الطيبين في الطريق الصحيح. علينا الاستماع إلى الجيدين بقلب نقي وصادق.

 

إبقاء الأمل حيا

ما مدى صمودنا في الأمل؟ من أي مصدر ينبع الأمل؟ كيف نشكّل مثالا للأمل في العالم؟

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.