أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

أحرَقوا جثمانه فعاد إليهم بعد 7 أشهر…حاولوا لمسه مِراراً لضمان أنَّه ليس شبحاً!!!

مشاركة
 

تايلنديا/ أليتيا (aleteia.org/ar) صاب رجل تايلاندي عائلته بالذهول حينما عاد إلى منزله، بعدما ظن أفراد أسرته أنه قد مات منذ أشهر، واعتقدوا أن الجثة التي أحرقوها كانت جثته.

وبدأت قصة ساركون ساشيوا، البالغ من العمل 44 عاماً، عندما عُثر على جثة في غرفةٍ مستأجرة بالعاصمة التايلاندية بانكوك، وحينها أخبرت الشرطة عائلة ساشيوا بأنَّه توفي بسبب مرضٍ في الجهاز الهضمي، وفقاً لما ذكرته صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، الجمعة 22 ديسمبر/كانون الأول 2017.

وحينما تسلَّمت العائلة جسده، إلى جانب شهادة الوفاة المؤرخة بيوم 21 مايو/أيار، قال ابن عم ساشيوا، ناكورنشاي بيمكلانغ، إنَّه أعرب لأحد المسؤولين عن قلقه بعدما لاحظ أنَّ أسنان الجثة تبدو مختلفة عن تلك التي تخص قريبه؛ إذ إنَّ ساشيوا لديه سِنّان مفقودتان. لكنَّه قال إنَّهم أُبلِغوا أخذ الجثة على أي حال.

وذكر موقع هاف بوست العربي أنّ الأسرة أقامت طقوساً دينية لمدة 3 أيام قبل إحراق الجثة. كما وُضِع الرماد في ستوبا -وهو بناء بوذي يشبه التلة مُخصَّص للتأمل ووضع رماد الموتى- بالقرب من منزل الأسرة.

لكن بعد 7 أشهر تقريباً من ذلك اليوم المشؤوم لعائلة ساشيوا في شهر مايو/أيار، دخل الرجل منزله في منطقة نون خون، التي تقع على بُعد أكثر من 300 ميل (482.8 كيلومتر) من العاصمة.

وقال تشاريون لاكدى، الأخ غير الشقيق لـ ساشيوا في تصريح لصحيفة بانكوك بوست إنَّ الأسرة “ذُهِلَت”.

أما بيمكلانغ فأكد أنَّه عندما عاد ساشيوا: “حاول أبناء عمومته لمسه مِراراً؛ لضمان أنَّه ليس شبحاً”.

وفيما يريد ساشيوا الآن تغيير سجلاته الرسمية، واستعادة هويته التي خسرها أثناء عمله في الصيد، فإن هُوية الشخص الذي أُحرِق لا تزال مجهولة.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.