أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

هل صحيح أنّ الأمهات يرسلن ملاكهن الحارس إلى ملاك أولادهن ليحمل لهم الصلوات والرسائل؟

WOMAN WITH ANGEL SCULPTURE
مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) حراسنا الروحيون لا يتركوننا عندما نبلغ سن الرشد؛ ففي هذه المرحلة، نحتاج إليهم أكثر من أي وقت مضى.

ملائكتنا الحراس عظماء. من المخجل التفكير بأنهم شفعاء الطفولة فقط.

الملائكة الحراس أشدّاء أيضاً! هم مخلوقات سماوية قوية.

الأطفال يولدون ممتلئين إيماناً وقادرين على الإيمان، لكن الراشدين يعانون في الإيمان عندما يحجب الشك آراءهم. نحن في حياتنا كراشدين بحاجة إلى معونة ملائكتنا الحراس لحمايتنا من أنفسنا.

لتكن علاقتك بملاكك الحارس كعلاقتك مع أي شخص آخر. تواصل معه! والصلاة هي طريقة فائقة للطبيعة للتواصل والتقرب من الله والنمو في القداسة. فملاكك حاضر أمامك وأمام الله في آن معاً. إذاً، اطلب الصلوات الملائكية لمساعدتك على النمو في القداسة.

لست بحاجة إلى صلوات رسمية. خاطب ملاكك.

كثيرون يظنون أن الملائكة الحراس يحموننا فقط من الأذى الجسدي ويبعدوننا عن المشاكل، لكنهم أيضاً حراس لروحانيتنا وقادرون على مساعدتنا في صد التجارب. عندما أفكر بكلمة “حارس” و”ملاك”، يجب أن أتذكر أن هناك قوة وقدرة في تعريفيهما. الملائكة الحراس يعينوننا ويحموننا من الشرير ويعزوننا في المطهر ويحملون صلواتنا إلى عرش الله.

فضلاً عن ذلك، كانت جدتي تقول أن الأمهات يرسلن ملاكهن الحارس إلى ملاك أولادهن ليحمل لهم الصلوات والرسائل. كانت تؤمن أن الملائكة يتكلمون مع بعضهم البعض. ولمَ لا؟ يقول البعض أيضاً أننا إذا طلبنا منهم، فإنهم يُكملون صلواتنا ومسبحتنا إذا غفونا.

أحب أيضاً أن أطلب معونة ملاكي الحارس قبل الاعتراف عندما أفحص ضميري، وعندما أشعر بأنني أميل نحو الخطيئة. وعلى مذبحي في البيت، يوجد يوسف ومريم ويسوع وشفيعي وشفيع ابني وأيقونة لملاكي الحارس. لا أتذكر الصلوات المكرسة لهم، لكنني أتذكر الاعتراف بدورهم في حياتي الجسدية والروحية وشكرهم على مساعدتهم. بهذه الطرق البسيطة، تصبح علاقتنا بملائكتنا الحراس ودية أكثر.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.