Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconأخبار
line break icon

خبر غير سار للاجئين في النمسا...ماذا قررت الحكومة الجديدة؟

Des centaines de migrants sont arrivés par train dans la ville de Hegyeshalom en Hongrie en septembre 2015 © Christopher Furlong/Getty Images

HEGYESHALOM, HUNGARY - SEPTEMBER 22: Hundreds of migrants who arrived by train at Hegyeshalom on the Hungarian and Austrian border walk the four kilometres into Austria on September 22, 2015 in Hegyeshalom, Hungary. Thousands of migrants have arrived in Austria over the weekend with more en-route from Hungary, Croatia and Slovenia. Politicians across the European Union are holding meetings on the refugee crisis with EU leaders attending an extraordinary summit on Wednesday to try and solve the crisis and the dispute of how to relocate 120,000 migrants aross EU states. (Photo by Christopher Furlong/Getty Images)

هيثم الشاعر - أليتيا - تم النشر في 19/12/17

النمسا/ أليتيا (aleteia.org/ar) لم تمض سوى أيام قليلة على تولي الحكومة النمساوية اليمنية الجديدة مهامّها، حتى كشفت عن خطط تستهدف فيها اللاجئين، حيث تعتزم فرض عقوبات على المهاجرين الذين يحافظون على ثقافتهم الخاصة ولا “يندمجون” في المجتمع حسب تعبيرها.

وينص البرنامج المتفق عليه بين الحزبين، على أن فرض العقوبات سيكون مصير كل من يعتقد أنه “يرفض الاندماج”، وفق ما ذكر تقرير لصحيفة الإندبندنت البريطانية.

وسيغدو لزاماً على طالبي اللجوء بالبلاد تسليم أجهزة هواتفهم الجوالة ونقودهم أيضاً، ضمن مراحل عملية التقدم إلى اللجوء، وفق ما أعلنته الحكومة الجديدة.

وذكر موقع هاف بوست عربي أن النقود والأموال التي ستصادرها السلطات من طالبي اللجوء ستستخدم لتغطية النفقات الصحية الأساسية، أما بيانات الهواتف الجوالة فسوف يتم التقصي بشأنها بغية التحقق من هويات أصحابها، حسبما أفادت حكومة الائتلاف.

وقال تقرير نشرته صحيفة التليغراف، إن النمسا سوف تشرع بمحاربة الهجرة غير الشرعية، وضمان الترحيل السريع لكل من رُفضت طلبات لجوئهم، حيث تنصّ السياسة الجديدة على أن اللجوء ليس سوى “حماية مؤقتة”، كما تنص على سد باب الهجرة غير الشرعية، فضلاً عن تعهدها بمحاربة تكوّن “مجتمعات موازية”.

إحدى السياسات المنصوص عليها في الاتفاق تنص على تقليل الحد الأساسي الأدنى من مدفوعات المساعدات المقدمة لطالبي اللجوء، إلا أنه من الممكن للعائلات أن تستعيد تلك الخصومات المستقطعة من نصيبهم من المساعدات، إن تمكنت من نيل “علاوة اندماج”، في حال وُجِد أن العائلة تتبنى الثقافة النمساوية.

الحكومة الجديدة مؤلفة من تكتل حزب الشعب المحافظ، وحزب الحرية اليميني المتطرف، اللذين أبرما اتفاقاً عطلةَ نهاية الأسبوع الفائت، يقضي بأحكام وتدابير قانونية، من شأنها أن تجعل حياة الأجانب في البلاد أكثر صعوبة.

ونص الاتفاق على: “إننا نريد حماية وطننا النمسا، لنحيا فيها بكل ميزاتها الثقافية، وهذا يشمل أن نقرر بأنفسنا من يمكنه الهجرة إلينا والعيش معنا، وإنهاء الهجرة غير الشرعية”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
اللاجئين
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً