أليتيا

حتى في ألمانيا ارتداء الصليب كفر ويعرّضك للموت!!! الدليل في هذا التقرير

© Robin Bartholick / Getty
مشاركة
بافاريا/ أليتيا (aleteia.org/ar) طُعِنت امرأة أفغانية حتّى الموت في برين أم شيمسي في بافاريا.  ذنب السّيدة حبّها ليسوع وأنها تحوّلت من الإسلام إلى المسيحية لتدفع حياتها الثّمن.

هذه السّيدة ليست الوحيدة التي تعرّضت لأفظع أنواع العنف في ألمانيا بحسب ما أفادت الإذاعة العامة الألمانية التي كشفت أن اللاجئين المسلمين الذين يتحوّلون إلى المسيحية يواجهون الترهيب في مخيمات اللاجئين:

يتم إجبار اللاجئين الذين اعتنقواالمسيحية على سماع الصلوات الإسلامية أو آيات من القرآن الكريم على الهواتف النقالة. ويتعرض أولئك الذين لا يرتدون الحجاب أو يرتدون الصلبان بشكل علني إلى اتهامات قاسية. وبصرف النظر عن الشتائم والإساءات يواجّه معتنقو المسيحية هجمات بالسكاكين وتهديدات بالقتل. ممثلو المنظمات الكنسية التي تهتم بمساعدة اللاجئين كشفوا أن هذه الحوادث تحدث بشكل متكرر.

وفي عام 2016 أجرى ممثلون عن منظمة مسيحية في فرانكفورت مقابلات مع 750 مسلم معظمهم من إيران وسوريا وأفغانستان إعتنقوا المسيحية.

المنظمة رأت أن “56٪  من الذين تم مقابلتهم تعرضوا لاعتداءات جسدية فيما اعترف 83٪ منهم بتعرضهم للإعتداءات عدة مرات.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً