Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

هذه المسبحة تخلّص الأنفس المطهرية ونصليها عبر هذه الطريقة

ROSARY PRAY

© M.MIGLIORATO - CPP - CIRIC

3 juin 2016 : Un prêtre en prière, son chapelet à la main, participe à la messe célébrée à l'occasion du jubilé de la Miséricorde. Vatican, Rome, Italie. June 3, 2016: A priest prays during the mass of the Jubilee of Priests in the year of the Jubilee of Mercy at the Vatican.

فيليب كوسلوسكي - أليتيا - تم النشر في 15/12/17

يا سيدي يسوع المصلوب، ارحم النفوس المعذَّبة في المطهر

كيف نصلّي المسبحة المخصصة لراحة الأنفس المطهرية؟

لطالما دعت الكنيسة المؤمنين إلى الصلاة على نية خلاص الأنفس المطهرية حيث خصصت شهر تشرين الثاني/ نوفمبر من كل عام لتلاوة الصلاة من أجل هذه الأنفس.

ومن هذا المنطلق خصصت تساعيات وصلوات وقراءات عديدة لراحة الأنفس المطهرية من بينها صلاة المسبحة وفي ما يلي طريقة تلاوتها.

في البداية يرسم المؤمن إشارة الصليب ويتلو قانون الإيمان:

نؤمن باله واحد آب ضابط الكل، خالق السماء والأرض، كلّ ما يُرى وكلّ ما لا يرى. وبربّ واحد، يسوع المسيح، ابن الله الوحيد، المولود من الآب قبل كل الدهور؛ إله من إله، نور من نور، إله حق من اله حق، مولود غير مخلوق، مساوٍ للآب في الجوهر؛ الذي به كان كل شيء. الذي من أجلنا نحن البشر ومن أجل خلاصنا، نزل من السماء وتجسد من الروح القدس ومن مريم العذراء، وصار انساناً. وصلب عنّا في عهد بيلاطي البنطي تألم ومات وقبروقام في اليوم الثالث، كما جاء في الكتب وصعد الى السماء وجلس عن يمين الله الآب. وأيضًا يأتي بالمجد ليدين الأحياء والأموات الذي لا فناء لملكه. ونؤمن بالروح القدس، الرب المحي، المنبثق من الآب والابن، الذي هو مع الآب والابن يسجد له ويمجّد الناطق بالأنبياء والرّسل وبكنيسة واحدة جامعة مقدسة رسولية ونعترف بمعمودية واحدة لمغفرة الخطايا. ونترجّى قيامة الموتى والحياة في الدهر الآتي آمين.

على الحبّة الكبيرة الأولى تتلى الصلاة الربية:

أبانا الذي في السماوات. ليتقدس اسمك. ليأت ملكوتك. لتكن مشيئتك. كما في السماء كذلك على الأرض. أعطنا خبزنا كفاف يومنا واغفر لنا ذنوبنا وخطايانا كما نحن نغفر لمن أخطأ وأساء إلينا ولا تدخلنا في التّجارب لكن نجّنا من الشّرير. آمين.

على الحبوب الثلاث التالية تتلى صلاة البشارة

السلام عليك يا مريم ، يا ممتلئة نعمة، الرب معك. مباركة انتِ في النساء ومباركة ثمرة بطنك سيّدنا يسوع المسيح. يا قديسة مريم يا والدة الله، صلّي لاجلنا نحن الخطأة، الآن وفي ساعة موتنا.آمين

على الحبوب الكبيرة قبل كل عقد تتلى الصلاة التالية:

قربي أيتها النفوس المقدسة نار حبّ الله إلى قلبي حتى تكشف يسوع المصلوب فيّ الآن على الأرض كي لا أكتشفه فيما بعد في المطهر. آمين.

على الحبوب الصغيرة تتلى الصّلاة التّالية:

يا سيدي يسوع المصلوب، ارحم النفوس المعذَّبة في المطهر.

وفي نهاية المسبحة تتلى صلاة المجد ثلاث مرات:

المجد للآب و الابن و الروح القدس، كما كان في البدء و الان و على الدوام إلى دهر الداهرين.

آمين

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
المسبحةالمطهرصلاة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً