أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

أعجوبة الميلاد التي غيّرت حياة تريزا الطفل يسوع إلى الأبد

Céline Martin | Mercy McNab | Fair Use
مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  كانت تيريزا مارتان فتاة عنيدة. وكانت والدتها زيلي قلقة بشأنها وبشأن مستقبلها ولا تعرف كيفيّة التعامل مع عنادها.

وتروي تيريزا في سيرة حياتها “تاريخ حياة” حادثاً غيّر حياتها للأبد صادف ليلة عيد الميلاد ١٨٨٦ كان عمرها حينها ١٣ سنة.

 

وتروي:

“بعد قداس نصف الليل، عند وصولي الى البويسونيّه. فكأيام طفولتي، عرفت ان أجد في المدخنة أحذيتي، مملوءة بهدايا العيد – وهو برهان على ان أخواتي كنّ يعاملنني حتى ذلك الحين، كطفلة – ووالدي نفسه، كثيراً ما كان يحب ان يراني مسرورة وان يسمع هتاف أفراحي، ساعة أخرج من أحذيتي شيئاً مدهشاً جديداً. وبالوقت نفسه، كان سروره يضاعف سروري أنا أيضاً. ولكن أتت الساعة التي أراد بها يسوع أن يقيني عثرات الطفولة وينزع مني أفراحها الصافيّة فسمح أن اسمع والدي وانا صاعدة الى غرفتي يتلفظ بكلمات خرقت فؤادي: “تلك أمور صبيانيّة وآمل ان تكون هذه المرة الأخيرة التي أهديها مثل هذه الهدية.” أما سيلين فلعلمها بسرعة تأثري الشديد، أسرعت إليّ قائلة: “لا تنزلي حالاً بل انتظري قليلاً فانك ستبكين كثيراً لدى رؤيتك الأشياء المدهشة أمام والدي.”

 

كانت تيريزا عادةً لتتصرف على هذا النحو وتبكي لكن هذه المرّة كانت مختلفة:

لكن تيريزا كانت تغيّرت لأن يسوع غيّر قلبها! فاسرعت الى غرفة الأكل حابسة دموعي. ضاعطةً بيدي على قلبي وأخذت أحذيتي بسرور وانتشلت منها كلّ ما فيها وكنت كملكة يلوح السعد في محيّاها، فضحك والدي ولم تظهر على وجهه أي علامة انزعاج. أما سيلين فظنت حينها انها في حلم ولكن لحسن الحظ كانت حقيقة عذبة وقد تسنى لتيريزا الصغيرة ان تستعيد قوة نفسها التي كانت قد أضاعتها من سن الرابعة ونصف وحافظت عليها بقيّة حياتها.

 

تصف تيريزا هذه الحادثة بمعجزة الميلاد وبنقطة تحوّل في حياتها خاصةً وانها دخلت الدير بعد سنتَين من هذه الحادثة.

اعتبرت المعجزة تدخل لنعمة اللّه اعطاها قوة وشجاعة للقيام بالصواب والخير والجمال. كانت هدية الميلاد من اللّه فغيّرت طريقتها في مقاربة الحياة.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً