أليتيا

مولود أليتيا الثّامن يبصر النّور…هللويا

مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) عائلة أليتيا تنمو وباتت تصل إلى الإنسان أينما كان بفضل محبتكم وصلاتكم ومساهماتكم السّخية.

سلوفينيا بلد يتوق إلى اكتشاف محبة الله… سنوات من حكم النظام الشيوعي صبغت المجتمع السلوفيني بالعلمانية.

إلّا أن ذلك لن يمحو تاريخ هذا البلد الذي يقع في قلب أوروبا مع المسيحية. فاللغة السلوفينية هي من بين اللغات الأولى في العالم التي ترجم إليها الكتاب المقدس. ومن هذا المنطلق تتشرّف أليتيا بأن تصبح هذه اللغة العضو الثامن من عائلة أليتيا العالمية.

هذا البلد الذي حاولت فيه الشيوعية طمس القيم التقليدية هناك العديد من المجموعات الصغيرة التي تعيش إيمانها بالكامل إلّا أنها تخشى التعبير عنه بشكل علني.

تعد سلوفينيا البلد الأوروبي الوحيد الذي يربط جبال الألب والبحر الأبيض المتوسط ​​وسهل بانونيا بمسافات مقبولة.  هذا ويمكن للمرء السباحة في البحر في الصباح وتسلق الجبال في فترة ما بعد الظهر.

وتبين البحوث أن 46 في المئة من السلوفينيين لا يؤمنون بالله بل في وجود نوع من القوة الروحية. الناس يبحثون عن الروحانية ولكنهم لا يجدون الإجابات في الكاثوليكية. من خلال أليتيا نود أن نبين لأبناء هذا البلد الذي يتميّز بطبيعة ساحرة جمال الحياة الكاثوليكية اليومية.

بالتعاون مع دار النشر الكاثوليكية الرئيسية في البلاد ” Družina”  ستعمل أليتيا ضمن فريق سلوفيني يتألف من 10 صحافيين شباب مفعمين بالحماس وأربعة مترجمين. يبصر مولود أليتيا الثّامن النّور في الثامن من كانون الأوّل/ ديسمبر بإذن الله وبالاعتماد على توجيه العذراء مريم  وبركاتها.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً