أليتيا

لم أسمع أحقر من هذا في حياتي…اقرأوا أين وصل العالم!!!

مشاركة
تعليق

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar)  عندما أخبر تريستان ريس البالغ من العمر 34 عاما شريكه بيف شابلو بأنّه يرغب في توسيع عائلته من خلال إنجاب طفل، لم يكن شابلو مستعدّا؛ إذ قلق من التأثير السلبي الذي قد يواجهه ريس المتحوّل جنسيا وعلى سلامته الشخصية.

 

وقال ريس: “في البداية، كان شابلو مترددا جدا، فقد قلق على سلامتي- وما قد ينجم عن رجل حامل، على المستوى الطبّي والاجتماعي”.

 

وبعد إجراء بعض الأبحاث واستشارة طبيب في بورتلاند بولاية أوريغون، حيث يعيش الثنائي، وافق ريس وتشابلو على إنجاب أول طفل بيولوجي لهما. وأرادا أن يحمل ريس به.

 

وبعد فترة من العلاج، دخل ريس مرحلة الإباضة، وحمل بطفل. أجهض بعد بضعة أسابيع، لكنّ الزوجين لم يستسلما وقررا المحاولة من جديد. “أخبرني الأطباء والممرضات بأنّ حالة من أربع حالات من الحمل تنتهي بالإجهاض، لذلك لم يكن هناك أي سبب للإحباط”.

 

وفي النهاية، حمل مرّة أخرى وكان الحمل صحيا تحت إشراف طبي. ويقول ريس: “لقد حصلت على احترام رائع، ورعاية كبيرة خلال حملي الكامل”.

 

ريس ليس أوّل رجل متحوّل جنسيا ليرزق بطفل. إلا أنّه لا يزال هناك وصمة عار ضدّ المتحوّلين جنسيا؛ ويعتقد البعض أنّ هؤلاء يكرهون أجسادهم، في حين أنّ هذا الأمر لا ينطبق على جميع المتحوّلين.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مشاركة
تعليق
النشرة
تسلم Aleteia يومياً