أليتيا

من هي زوجة قايين؟ وهل تزوّج من أخته؟

مشاركة
تعليق

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) لا يحدد الكتاب المقدّس من كانت زوجة قايين والاحتمال الممكن الوحيد هو انها كانت اخته أو ابنة اخته أو ابنة الأخيرة حتى.

لا يحدد الإنجيل كم كان عمر قايين عندما قتل أخاه (سفر التكوين ٤: ٨) بل ذكر انهما كانا مزارعَين أي ما يرجح أن يكونا راشدَين ولكل منهما عائلة. ومن المتوقع ان يكون آدم وحواء قد انجبا اكثر من ولدَين (سفر التكوين ٥: ٤) فمجرد ان يكون قايين خائفا على حياته بعد مقتل أخيه يشير الى انه كان لديه أخوة آخرين وربما أحفاد لآدم وحواء. وكانت زوجة قايين (سفر التكوين ٤: ١٧) ابنة آدم وحواء أو حفيدتهما.

وبما ان آدم وحواء كانا أوّل مخلوقَين على الأرض، لم يكن أمام أولادهما خيارا إلا بالزواج من بعضهم البعض. لم يمنع اللّه الزواج بين أفراد العائلة الواحدة إلا في فترة لاحقة عندما أصبح عدد الناس كافٍ (سفر اللاويين ١٨: ٦ – ١٨).

وقد فسّر اليوم العلماء سبب تفادي الزيجات بين أفراد العائلة الواحدة كونه يؤدي الى تشوهات جينيّة لأن شخصان يحملان الجينات نفسها (مثلاً الأخت والأخ) قد يحولان بفعل الإنجاب خصائصهما الجينيّة المتنحيّة الى خصائص مهيمنة.

وتجدر الإشارة الى ان المنظومة الجينيّة البشريّة أصبحت أكثر تلوثاً في العقود الماضيّة إذ تكاثرت القصور الجينيّة وانتقلت من جيل الى جيل.

لم يكن آدم وحواء يحملان أي عيب جيني وهذا ما سمح لهما وللجيل الأوّل من ذريتهما بالتمتع بصحة أفضل من تلك التي نتمتع بها اليوم ولذلك أيضاً لم يطرح الزواج بين أفراد العائلة الواحدة مشكلة.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مشاركة
تعليق
النشرة
تسلم Aleteia يومياً