أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

لماذا وكيف ومتى سقط الشيطان من السماء؟

LUCIFER
مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) تمّ وصف سقوط الشيطان من السماء بصورة رمزية في سفر إشعيا 14: 12-14 وسفر حزقيال 28: 12-18. في حين أنّ هذين المقطعين يُشيران تحديدا إلى ملوك بابل وصور، ويشيران أيضا إلى القوة الروحية وراء هؤلاء الملوك وهو الشيطان. ويتحدّث هذين المقطعين عن سقوط الشيطان ولكن لم يتم ذكر متى حدث السقوط بالتحديد. وما نعرفه هو: أنّ الملائكة خُلِقوا قبل الأرض (أيوب 38: 4-7). وسقط الشيطان قبل إغراء آدم وحوّاء في الجنة (تكوين 3: 1-14). إذا، من المفترض أن يكون الشيطان قد سقط بعد خلق الملائكة وقبل إغوائه لآدم وحواء في جنة عدن. ولكن لم يُحدد الكتاب المقدس ما إذا سقط الشيطان قبل ساعات أو أيام أو سنوات من إغواء آدم وحواء في الجنة.

ويتحدّث سفر أيوب، على الأقل في ذلك الوقت، أنّ الشيطان كان لا يزال لديه إمكانية الوصول إلى  السماء وعرش الله. “وكان ذات يوم أنه جاء بنو الله ليمثلوا أمام الربّ، وجاء الشّيطان أيضا في وسطهم.

فقال الرّبّ للشّيطان: “من أين جئت؟”. فأجاب الشّيطان الرّبّ وقال: “مِن الجولان في الأرض، ومِن التّمشّي فيها” (أيوب 1: 6-7). يبدو أنه في ذلك الوقت، كان الشيطان يتنقل بحرية بين السماء والأرض، وكان يتحدّث إلى الله مباشرة ويرد على نشاطاته. أمّا مسألة توقيف الله لهذه الإمكانية هي موضوع نقاش. فيقول البعض إنّ تنقّل الشيطان إلى السماء توقّف عند موت المسيح. أما البعض الآخر فيقول إنّ وصول الشيطان إلى السماء سينتهي عند نهاية الحرب في السماء.

لماذا سقط الشيطان من السماء؟

سقط الشيطان بسبب الكبرياء. كان يرغب في أن يكون الله وليس خادما لله. إشارة إلى العديد من “أنا سوف…” في عبارات إشعيا 14: 12-15. ويصف حزقيال 28: 12-15 الشيطان وكأنّه ملاك رائع الجمال. على الأرجح، كان الشيطان الأهم بين الملائكة، الملائكي المُبارك، والأجمل بين كل ما خلق الله، ولكنّه لم يكن راضٍ بمكانته. على العكس، أراد الشيطان أن يكون الله، ورغب في “إخراج الله عن عرشه” والاستيلاء على حكم الكون. كان الشيطان يود أن يكون الله، ولهذا السبب قام بإغراء آدم وحواء في جنّة عدن (نكوين 3: 1-5).

كيف سقط الشيطان من الجنة؟

في الواقع، السقوط ليس وصفا دقيقا. قد يكون القول إنّ الله طرد الشيطان من السماء الأصح (إشعياء 14:15؛ حزقيال 28: 16-17). الشيطان لم يسقط من السماء؛ بل تم دفعه.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.