أليتيا

خطير جداً…وضعوا الأستاذ المسيحي في غرفة المدرسة وحققوا معه وتم فصله والسبب قد يرعبكم!

مشاركة
تعليق

 

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  قد يفقد معلّم عمله لأنه دعا بشكل غير مقصود فتاة متحوّلة جنسيا ب”فتاة”، فتم توقيفه عن التعليم وإبعاده عن الطالبات.

 

وقالت المحامية في المركز القانوني المسيحي أندريا ويليامز: “إنّ هذه الحالة هي من إحدى الحالات الكثيرة التي نواجهها حيث يتم إسكات أو مُعاقبة الأساتذة الذين يرفضون الانجرار في موضة المتحوّلين جنسيا الحالية”؛ “إن توحّدنا في وهم التحوّل الجنسي، لن نَخدُم أطفالنا بشكل جيّد إنّما سنضرّ بهم”.

 

يُدرّس جوشوا سوتكليف الرياضيات لطلاب المرحلة الابتدائية والمتوسطة والعليا في مدرسة ستونيوال التي تلتزم “بمُعالجة رُهاب المثليّة والنفور من ثنائية الجنس ومُغايري الهوية الجنسية”. وكان سوتكليف المسيحي يحترم سياسة المدرسة المؤيّدة للمتحوّلين جنسيا، فيشير إلى الطلاب بأسمائهم لا بصيغة الجمع أو بأي ضمير يحدد الجنس.

 

ويوضح سوتكليف: “لدي اقتناع عميق بأننا جميعا خُلقنا على صورة الله، ذكورا وإناثا”؛ “وعلى الرغم من ذلك، لم أسعى إلى فرض قناعتي على الآخرين. أحاول فقط أن أعيش بإخلاص لإنجيل السلام”.

 

في 2 تشرين الثاني، ارتكب سوتكليف خطأ فادحا، وهو يُحاول تشجيع الطالبات للعمل والتحسّن، ومن بينهن طالبة مُتحوّلة جنسيا، فقال لهنّ “أحسنتن يا فتيات”. واعتذر فورا للطالبة المتحوّلة جنسيا وقال إنّه أخطأ عن غير قصد. ولكنّ ذلّة اللسان هذه قد تؤثّر على عمله، فيُطرد.

 

هذا ورفعت والدة الفتاة شكوى رسمية للإساءة التي ارتكبها سوتكليف على حدّ قولها. وبدأ مسؤولو المدرسة بالتحقيقات وتم منعه عن العمل ما أجبره على “الانعزال” في غرفة الموظفين،  حتّى توصّلت المدرسة إلى التأكّد من أنّ الأخير مُذنب، لذا تم تعليق عمله.

 

وانتقد سوتكليف طريقة المعاملة السيئة التي استُخدِمت إزاء الخطأ غير المتعمّد. وقال: “إنّ الطريقة العدوانية التي يتم من خلالها فرض إيديولوجيّة المتحوّلين جنسيا تقوّض حريّة اعتقادي وقناعتي”؛ “كما قناعة الكثيرين بأنّ الجنس يُحدَّد عند الولادة”. وأضاف: “إنّ مجتمع ستونيوال يتطلّع إلى أي مشكلة لإبعاد الذين يعيشون في الإيمان المسيحي”.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مشاركة
تعليق
النشرة
تسلم Aleteia يومياً