أليتيا

جورجينا رزق: الملكة من دون زمن

مشاركة
تعليق

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) هي أيقونة الجمال ليس في لبنان بل في العالم.

توّجت ملكة كونية ولقّبت بصاحبة الجمال الذي لا يزول. من هي جورجينا رزق عارضة الأزياء وملكة الجمال والممثلة والأم التي تشخّصت أعين العالم عليها؟

من عائلة مسيحية لبنانية ولدت جورجينا لأب لبناني وأم إيطالية – مجرية في 3 كانون الثّاني/ يناير من عام 1953. في سن الرابعة عشر من عمرها تبنتها عارضة الأزياء أندريه ديوتي لتصبح جورجينا من أفضل عارضات الأزياء في بيروت.

 

 

جمال العارضة اللبنانية وشهرتها كانا بمثابة تأشيرة لدخولها عالم الجمال ومن بابه الكوني. توّجت ملكة جمال التلفزيون عام 1970 ثم تُوجت ملكة جمال لبنان عام 1971 لتضع نصب عينيها اللقب الكوني فسافرت إلى ولاية فلوريدا الأمريكية وعادت حاملةً للقب في العام نفسه.

أول فتاة في الشرق الأوسط تحصل على لقب “ملكة جمال الكون” كرّمها لبنان فأصدر طابعا بريديًا يُظهر صورتها.

ملكة جمال الكون تودد لها الكثيرون من بينهم السياسي الأمريكي جيمي كارتر حينما كان حاكمًا على ولاية جورجيا وقبل أن يصبح رئيسًا، كذلك وزير الدفاع السوري مصطفى طلاس الذي قيل أنه ألّف لها كتابَ شعر بعنوان «تراتيل». هذا وقيل أيضًا أن الفنان  فريد الأطرش وضع أغنية باسمها “جورجينا جورجينا… حبيناكي حبّينا.” ولكن الإذاعة اللبنانية رفضت إذاعتها حيث لم يكن مصرّحًا بالغناء بأسماء شخصيات عامة فغيّرها الأطرش إلى “حبينا حبينا.. حبيناكي حبينا.”

تزّوجت في العام 1990 من المغني اللبناني وليد توفيق وكرّست حياتها لتربية ولديها الوليد ونورهان.

 

 

وقبل اعتزالها الأضواء اشتركت في عدة أفلام كان أشهرهم «الملكة وأنا» وقد شاركت في انتخاب ملكة جمال لبنان للعام 2012 كرئيسة للجنة تحكيم المسابقة والمشرفة على تدريب المتسابقات.

وما بين مسابقات الجمال والسينما وتربية الأبناء سارت حياة ملكة جمال الكون التى وُصفت بأنها أغلى ما فى لبنان بعد غابات الأرز.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

مشاركة
تعليق
النشرة
تسلم Aleteia يومياً