Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconالكنيسة
line break icon

معجزة ميانمار حصلت فعلاً خلال زيارة البابا فرنسيس

MYANMAR

Servizio Fotografico L'Osservatore Romano

أيميريك بوربي - I media - تم النشر في 01/12/17

بورما/ أليتيا (aleteia.org/ar) يعتبر الكاثوليك في بورما ان رحلة البابا فرنسيس التاريخيّة الى بلدهم بركة كبيرة!

من ما لا شك فيه ان كاثوليك بورما أو ما يُعرف أيضاً بميانمار سوف يتذكرون زيارة البابا الى بلادهم لفترة طويلة. وهذا ما أكده الكرسي الرسولي واصفاً اليوم الثالث من رحلة البابا بالمهم جداً.

ويصف كاردينال رانغون، شارل بو الزيارة بالمعجزة وهي المرّة الأولى التي يتوجه فيها خليفة بطرس الى البلاد منذ أن نقل المرسلون البرتغاليون الإيمان إليه في القرن السادس عشر. وهي المرّة الأولى أيضاً التي يأتي فيها أسقف روما إليهم للاحتفال بالذبيحة الإلهيّة: فأقل ما يُقال بأن اللحظة تاريخيّة.

واعتبر كاردينال رانغون، المعروف بجرأته، ان لقاء البابا فرنسيس بالكاثوليك شبيه بما حصل في جبل تابور، أي الأرض المقدسة حيث تجلى يسوع وكشف عن طبيعته الإلهيّة للتلاميذ. ويقول الكاردينال: يعطينا ذلك “طاقة روحيّة فريدة من نوعها” ويجعلنا “فخورين لكوننا كاثوليك”.

وكان الشعب في هذا البلد- خاصةً الكاثوليك – ينتظر وصول البابا وكأنها بالأرض العطشى التي تنتظر أول هطول مطر بعد الجفاف.

وهذا صحيح خاصةً وان توسع الكنيسة الكاثوليكيّة في البلاد توقف بشكل تام بسبب انقلاب الجيش في العام 1962 فتم تخصيص المدارس التي كان يُشغلها الكاثوليك وترحيل الإرساليين. وخلال سنوات الإضطهاد، استمرت الكنيسة في عملها على الرغم من كلّ شيء مستفيدةً من الانفتاح الديمقراطي الحديث. ولذلك يعتبر الكاثوليك زيارة البابا بمثابة هدية تؤكد ان كلّ المعاناة لم تذهب سدى.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
زيارة البابا فرنسيس
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً