أليتيا

لماذا نضع نجمة في أعلى شجرة الميلاد؟

© Blachère Illumination
مشاركة
عند الانتهاء من تزيين شجرة الميلاد، يضع الطفل الأصغر في العائلة نجمة على أعلى الشجرة بعد أن يكون الجميع قد شارك في تزيين الشجرة.

إن كنّا نريد التمسك بالتقليد، تُزيّن شجرة الميلاد عشيّة ليلة الميلاد أي في الـ٢٤ من ديسمبر وتُزال بعد ١٢ ليلة أي ليلة عيد الغطاس… لكنها فترة قصيرة للاستمتاع بهذه الزينة الرائعة ولذلك نبدأ برؤية شجر الميلاد ترتفع في كلّ مكان منذ بداية شهر سبتمبر إن لم يكن قبل ذلك حتى..

وكانت للزينة الأوليّة للشجرة معاني خاصة: فكانت الشجرة، رمز الجنة، تُزيّن بتفاح أحمر أي بالفاكهة الممنوعة وينتهي عند القمة بنجمة بيت لحم.

النجمة وكرات عيد الميلاد

كانت النجمة، الرمز المضيء الذي وجّه الماجوس ليصلوا الى المسيح، شمعةً مضاءة على أعلى شجرة الميلاد التي كانت تُزيّن عند مداخل الكنائس… لكن سُرعان ما استبدلت الشمعة بنجمة ذهبيّة تفادياً للحرائق! وللتذكير بأن الأحتفال مرتبط بولادة، كان يُطلب من أصغر الأطفال في العائلة تعليق النجمة. أما بالنسبة للكرات، بدأ بعض صانعي البلور من استبدال التفاج الأحمر بكريات من بلور.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً