Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
قصص ملهمة

هذا الطفل حمل شوكتين من إكليل يسوع

Papaboys.org

إيزابيل كوستوريي - تم النشر في 28/11/17

كان مانويل يبلغ من العمر 9 أعوام حين بدأ يُعاني من مرض خطير. ولكنّ الصلوات والبركات العديدة التي طلبها خلال تلقّيه العلاج ساعدته على تحمّل آلامه وأعطته الحكمة لمواجهة المرض النادر فعلا لإصابة طفل.  اليوم، لم يعد مانويل موجودا ولكنّ لا يزال يتم تداول قصّته التي تعود إلى أكثر من ثماني سنوات، على الشبكات الاجتماعية لآلاف المرات بسبب الوجود الخارق الذي كان يسكن فيه والمعنى الذي أعطاه لمعاناته- هو، كطفل صغير.

التقى الكاهن الإيطالي إغنازيو فازانا، كاتب القصة، بمانويل في أيلول العام 2008، بعد أشهر قليلة من سيامته، في مُستشفى باليرم حيث كانت تتم معالجة الطفل. فشعر بأنّ مانويل لديه حبّ غريب وخاص يربطه بالمسيح. فكان يطلب أن يحصل على المُناولة، وهو بالكاد يعرفه، فقط لأنّه رأى ياقته. فاهتم الكاهن بالطفل وبأسرته.

محارب صغير للنور

كان مانويل فرحا واجتماعيا وممازحا ومقتنعا بأنّ لديه مهمّة كبيرة ليقوم بها باسم المسيح: أن يُعرّف ويدعو إلى حبّ صديقه العظيم يسوع. وقال ذلك للكاهن الذي أصبح مرشده الروحي خلال السنتين المتبقية من حياته: “أعطاني الألم لأننا سويا سنخلّص العالم، وأنا محارب صغير من أجل النور”. وكان تفاني الطفل عظيما للقربان المقدس. ففي كل مرّة بعد أن يتناول، يخفي وجهه بيديه ويلتزم الصمت على مدى 20 دقيقة، وبالتالي، يدخل بحوار مع يسوع، كصديقين مقرّبين، بحسب الكاهن. ذات يوم سأله الكاهن: “هل تراه مباشرة؟”؛ فأجابه: “كلا، لا أراه جسديا ولكنّي أسمع صوته في قلبي”. وكان شعوره بالخطيئة عميقا لدرجة أنّه كان ينفجر غالبا في البكاء خلال الاعتراف”، وفق صديقه الكاهن.


THE CROWN OF THORNS

إقرأ أيضاً
يوماً بعد يوم كنوز نوتردام تظهر للعلن

أورامه كانت بمثابة شوك من إكليل يسوع

تحمّل مانويل أوجاعه كما لم يقم أحد بذلك. وكان يقول إنّه بحاجة إلى التألّم لكي يستطيع الوفاء بمهمّته. ولم يتمكّن أحد من إقناعه بأخذ أدوية لتخفيف الأوجاع.  “كان ينتظر الوقت الأخير الذي فيه يشعر بالألم غير المحتمل. وفي النهاية، حين شعر ذات مرّة بصداع شديد، بكى من الفرح وقال إنّ الرب أعطاه هدية “شوكتين من إكليل يسوع”، من دون أن يعرف أنّ الماسح الضوئي كشف عن وجود ورمين خبيثين في رأسه.

إعطاء معنى للمعاناة

بعد مرور بعض الوقت قبل وفاته، وفي ذروة مُعاناته، قال لوالدته: “أمّي، أنت من كان الشاهد الحقيقي الوحيد، أريدك أن تكتبي العديد من الكتب عنّي لكي يعلم العالم كلّه بقصّتي”. توفي مانويل في 20 تمّوز 2010، ووفت أمّه إنزا بوعدها. وصدر أوّل كتاب عن سيرته الذاتية تحت عنوان « Manuel. Il piccolo guerriero della Luce »، لم يتناول مانويل كبطل أو قديس صغير إنّما روى فقط “مغامرته” وروحيّته كمثال لتعزيز الثقة بالحياة حتّى لدى طفل صغير.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
اخبار مسيحيةيسوع
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً