Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconأخبار
line break icon

قرار للأزهر بشأن تكفير الارهابيين يلقى رفضاً كبيراً... إليكم التفاصيل

Al Azhar © DR

هيثم الشاعر - تم النشر في 27/11/17

القاهرة/ أليتيا (aleteia.org/ar) ربما لم يعد هناك جدل يشغل الساحة المصرية منذ نهار الجمعة الفائت سوى جدل الارهابيين وهل يتوجب تكفيرهم اي اخراجهم من الملة والدين ام لا ، رغم ما ارتكبوه من جريمة نكراء اسفرت عن مقتل 305 مصلي ، وجرح نحو مائة آخرين في مسجد قرية الروضة بالقرب من مدينة العريش في سيناء؟

الثابت  ان الازهر الشريف اعلى مؤسسة دينية في البلاد يرفض هو وعلماؤه حتى الساعة وصف ارهابي سيناء من الدواعش والقاعدة وكافة المنظمات الارهابية بالكافرين .

قبل الحادث المشؤوم الاخير بفترة ليست قصيرة صرح شيخ الازهر وفي اوقات عمليات ارهابية  اودت بابرياء مصريين من الشرطة والجيش والاقباط بانه “لا يمكن  تكفير هولاء ووصفهم بانهم غير مسلمين لانهم يؤمنون بالله وملائكته” ..

وبالامس وعلى  شاشات التلفزة المصرية جدد الشيخ عباس شومان وكيل الازهر، والذي يرى البعض انه يتبع ولو ذهنيا افكار الاخوان المسلمين ،  الفكرة عينها  حين اصر على ان مؤسسة الازهر  لا يمكنها  تكفير منفذي حادث الروضه ، لان الارهابيين فضحوا انفسهم  عندما هاجموا المسجد اثناء صلاة الجمعة ، وهو خير دليل على انهم ليسوا  مسلمين ، ولا يمكن التحدث عن انتمائهم الى اي دين ، ومضيفا  ان المؤسسة  لا يمكنها  تكفير اي احد والازهر لا يصدر احكام لان ذلك يفتح ابوابا  لا يمكن  غلقها ، وهولاء ماجورون لتخريب مصر .

حديث الشيخ شومان ومن قبله شيخ الازهر  مرفوض عند كثير جدا من المصريين ولا نغالي  ان قلنا انه وجد استنكارا كبيرا  سيما  وان هناك احداث تاريخية يتذكرها الجميع من النخبة والعوام لعب فيها علماء من الازهر ادوارا سلبية بعضها قاد الى  اغتيال مفكرين مصريين، اعتبرهم الازهر تصريحا او تلميحا بانهم خرجوا عن جادة الصواب الديني السديد ،  مثل الدكتور فرج فودة والذي شهد احد علماء الازهر “الشيخ محمد الغزالي” اثناء محاكمة المتهمين باغتياله بانه ” يجوز ان يقوم افراد الامة باقامة الحدود عند تعطيلها، وان كان هذا  افتئاتا على حق السلطة ، ولكن ليس عليه عقوبة “، ما يعني انه من حق اي فرد قتل من يراه مرتد او كافر اي منكر لصحيح الدين .

الامر نفسه امتد الى نجيب محفوظ ، فقد روج البعض انه كافر من جراء روايته ” اولاد حارتنا “، فيما كان حظه افضل من سابقه اي من فرج فودة ولهذا اصيب في عنقه فقط ولم يقتل في حادثة شهيرة بالقرب من منزله في حي العجوزة بمحافظة الجيزة جنوب القاهرة .

الرافضين لموقف الازهر من ارهابيي مسجد الروضة يذكرون شيوخ المؤسسة الاسلامية بانهم اعتبروا الدكتور نصر حامد ابوزيد كافرا  وطلقوه من زوجته الدكتورة ابتهال يونس ، قبل ان يسارع بالهرب الى هولندا وهناك رحل عن دنيانا حزنا وكمدا …

وفيما الارهابيون يعيثون فسادا في ارض مصر المحروسة .. يبقى الرفض الازهري لموقف واضح وحاسم من تلك النوعية الارهابية غامضا  وغير مفهوم ، وبما  لا يتلاءم شكلا او موضوعا  من احاديث تجديد الخطاب الديني التي يكثر الحديث عنها  .

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
الإرهاب
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً