أليتيا

متى يجب وضع مغارة عيد الميلاد؟ ومتى نضع شخص الطفل يسوع؟

مشاركة
فرنسا/ أليتيا (aleteia.org/ar) أتتساءلون متى يمكنكم وضع مغارة عيد الميلاد؟ هل يجب انتظار تاريخ معيّن لذلك؟

ينتظر الأطفال قدوم عيد الميلاد ليزينوا ويضعوا شجرة العيد والمغارة. ولكن، ما هو الوقت الأنسب لذلك؟ هل الأوّل من كانون الأوّل؟ هل الأحد الأوّل من زمن المجيء؟ هل في يوم محدد من عيد أحد القديسين؟ متى يمكنكم إزالتها؟ أبعد انتهاء العيد؟ أليتيا ستفيدكم بالأجوبة.

 

متى كان يتمّ تقليديّا وضع المغارة؟

كان سكان المقاطعات المهتمّون بعيد الميلاد، يحتفلون بالفترة بدءا من 4 كانون الأوّل يوم عيد القديسة بربارة، أي في الوقت الذي يضع فيه الجميع على قطنية مبللة حبّات من القمح. ويوم الميلاد، إن أصبح القمح أخضر اللون، وجيّدا وكثيفا وجالسا، يكون إذا رمزا للأمل في سنة مُباركة وغنيّة ويتمّ تزيين المغارة.

وبما أنّ المغارة تؤدّي دورا أساسيّا في تهيئة العائلة لزمن عيد الميلاد، يُفضّل في الواقع وضعها في أوائل فترة المجيء. تقوم العديد من العائلات، عند كل مساء، بتلاوة صلاة أمام المغارة… ويقوم الأولاد بنقل الأغنام آملين أن يضعوها في أقرب مكان ممكن من الإله ليلة العيد!

 

كيفية وضع التماثيل في المغارة

بطبيعة الحال، يتم وضع جميع التماثيل في اليوم الأوّل من المجيء، ولا يتم وضع الطفل يسوع في المذود إلا عشيّة 24-25  كانون الأوّل، بعد العودة من قدّاس منتصف الليل!

في بعض العائلات، كل ليلة من المجيء، يتم وضع القليل من القش في المذود لإعداد سرير مريح للطفل يسوع. أمّا في ما يتعلّق بالرّعاة، فيتم وضعهم بعيدا على طريق المغارة. ولن يصلوا إلى المغارة قبل عيد الغطاس في 6 كانون الثّاني.

 

متى يمكنكم إزالة مغارة العيد؟

يزيل البعض المغارة الأحد الثالث بعد عيد الميلاد، أي بعد معموديّة يسوع. ولكنّ التقليد يقول بترك المغارة لغاية 2 شباط، تاريخ دخول السيد المسيح إلى الهيكل.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً