أليتيا

تمسكوا بكرسيكم وأنتم تقرأون!!! خلال القداس طلب الكاهن من عازف الأرغن أن يعزف شيئاً فوراً بعد أن يطلب المال من المؤمنين لترميم سقف الكنيسة…وهذا ما عزفه!!!…

Pascal Deloche / Godong
مشاركة
روما/ أليتيا (ar.aleteia.org). –  الروح المرحة هبة من الله، والضحك هو اللغة الوحيدة التي تجمع بين جميع البشر. بدون روح المرح تبقى الكثير من الأمور معقدة. بعض النكت أفضل من غيرها!!! أرسلوا لنا ما تعرفون من نكت، ولكن رجاء ان تكون نظيفة!

 

نكتة اليوم

 

كان الكاهن محتاراً في أمره من أين سيأتي بما تبقّى من المال لترميم الكنيسة، فليس لديه ما يكفي وعليه دفع البضاعة وتكاليف العمال!

فقال في نفسه لا بد لي من ان أطلب من أبناء الرعية خلال القداس.

 

غير أن شيئاً حصل وزاد من استياء الكاهن وهو ان عازف الأرغن في الكنيسة اعتذر عن حضور قداس الأحد لسبب عائلي، وهو القداس الذي فيه كان الكاهن سيطلب مساعدة أبناء الرعية!

 

فطلب من شاب في الرعية أن يعزف قائلا له: “بعد أن أقوم بطلب المال، اعزف أي شيء لكي لا يكون الوضع مخجلاً!!!”
خلال القداس وكانت الكنيسة تغص بالمؤمنين، وفي ختام العظة، قال الكاهن: “أيها الإخوة والأخوات، نحن نمر بوضع حرج، فترميم سقف الكنيسة كلّف ضعف ما كان في الحساب، ولننتهي لا نزال بحاجة الى ٤ آلاف دولار. فمن منكم يستطيع أن يتبرع بـ ٢٥٠  دولاراً فقط يمكنه ان يقف الآن لأراه”…

 

وفي تلك اللحظة بدأ عازف الأرغن بعزف النشيد الوطني!!!! فوقف الجميع!!!

 

ومنذ ذلك الحين صار هذا الشاب هو العازف الرسمي في الكنيسة  :)))))))

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً