أليتيا

لا تتمتع الشياطين بجسد ولا هي من نوع بشري… فكيف نخضعها للدراسة العلمية؟

Public Domain
مشاركة
تعليق

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)  لا نستطيع عرضها للاختبار المخبري ولا لأنماط التحليل النفسي فجل ما باستطاعة العلماء القيام به هو مراقبة تأثيرات الشياطين على العالم المادي وعلى تصرفات البشر لكن دائماً ما سيحاول الفكر العلمي البحث عن تفسيرات بديلة لمثل هذه الظواهر.

استند، عند التحدث مع الكاثوليك، في تحليلي على عدد كبير من المقاطع الإنجيلية التي تشهد لوجود الشيطان والأرواح الشريرة. تشهد الأناجيل على ذلك خاصةً عندما يتحدث يسوع المسيح مع الشياطين فلا يُعتبر الحوار الذي دار بين ربنا وإبليس في الصحراء مجرد حوار داخلي حول التجارب.

وتحدث المسيح عن الشياطين في أكثر من مناسبة وكان طرد الأرواح يشكل جزءاً لا يتجزأ من مهامه.

أصبح واقع وجود الشياطين عنصراً ثابتاً في عقيدة الكنيسة الكاثوليكية منذ أن أسسها المسيح بواسطة الرسل واستمر خلفاؤهم في الكتابة عن الشياطين في مناسبات مختلفة. وأكد علماء الكنيسة عبر القرون على وجود الشيطان والاستمرار في نكران ذلك يعني الاستمرار في غض الطرف عن أمر بالغ الأهمية والعيش في النكران والجهل.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

مشاركة
تعليق
النشرة
تسلم Aleteia يومياً