أليتيا

كلّما أقرأ هذه الرسالة أشعر بأنّي بحاجة إلى قراءتها من جديد …رسالة مؤثّرة جدّا كتبتها أمّ إلى ابنتها قبل أن تفارق الحياة

Shutterstock
مشاركة
تعليق

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) عندما اكتشفت بيجي سمرز بأنّها مصابة بالسرطان وهي في ال55 من العمر، علمت أنّه عليها تأدية واجبها النهائي كأمّ: نقل حكمتها لابنتها  من الناحية العملية والعاطفية وبالأخص الروحية. لذا، قبل أن تموت كتبت سمرز رسالة إلى كلّ من أبنائها ومن بينهم ابنتها المراهقة هانا.

وبما أنّ الرسالة كانت جدّ مُؤثِّرة، قررت هانا وهي مُمرّضة مُتدرّبة، أن تتشاطرها عبر حسابها على تويتر وكتبت لمتابعيها: “أرجو أن تُعانقوا أهلكم أكثر ولا تستخفّوا بالنعمة، فلا تدرون متى تفقدونهم”.

وتقول: “كلّما أقرأ الرسالة أشعر بأنّي بحاجة إلى قراءتها مجددا”؛ “لا يوجد أيُ مثال أفضل من أمّي التي كانت مُهتمّة برعاية الجميع ودائما قلقة على الآخرين قبل نفسها”.

وتعلم هانا مدى صعوبة كتابة والدتها الرسائل لكل من أولادها، من الناحية الجسدية والنفسية، ولكنّها “كتبتها لأنّها كانت تقلق لأمورنا أكثر من نفسها”.

وتُعتبر هذه الرسائل مليئة بالحب والتّفهّم، وهي هديّة جميلة من أمّ مُحِبّة، فقد أكّدت سمرز أنّها ستستمر في الابتسام معهم خلال جميع اللحظات المهمة في حياتهم.

اقرؤوا هذه الرسالة بتأنّ، فقد يكون فيها بعض من الحكمة أيضا بالنسبة إليكم:

 

“هانا،

 

إن كنت تقرأين هذه الكلمات، فهذا يعني أنّ الجراحة لم تنجح. آسفة، ولكنّي حاولت جاهدا أن أُصارع هذا المرض الرهيب ولكن أعتقد أنّ الله أوكلني بأمور أخرى لأقوم بها. أرجوك لا تغضبي، فالوقائع السيئة تمرّ أحيانا في الحياة وعلينا أن نتعلم كيفية التعامل معها مهما كانت صعبة. أريدك أن تكوني سعيدة وأن تستخدمي النعم التي أعطاك الله إيّاها.

 

ستصبحين ممرّضة رائعة تماما كما أنت شخص رائع. ادرسي جيدا في الجامعة ولا تقلقي بشأن العمل. إن كنت ترغبين في العمل خلال فصل الصيف، لا بأس، ولكن عليك التركيز جيدا على الجامعة. كوني صبورة مع والدك، فستكون هذه المرحلة صعبة عليه وسيحتاج للمزيد من الوقت. عليكما سويا الوقوف جنبا إلى جنب والتحدّث كثيرا، حاولي ولا تستسلمي. تذكّري أنّه لديك الكثير من الأشخاص الذين يحبونك، حاولي أيضا التحدّث مرّات عدّة إليهم.

 

استخدمي حسّك السليم في الأشياء المتعلّقة بالذهاب أينما كان، وضعي عدّة طوارئ في سيارتك في فصل الشتاء. إن استطعتي الذهاب بسيارة مُشتركة إلى الجامعة، اذهبي؛ ولكن ابقي بعيدة عن الحفلات الليلية لأنّها في غالب الأحيان سيّئة. معظم الشباب سيّؤون وليس جميعهم، وسيحاولون استدراجك للحصول على ما يريدون، حاولي الخروج مع الأشخاص الذين يُشاركونك المعتقدات نفسها لأنّهم سيقوّونك.

Hannah Summers via Twitter

تذكّري أنّي معك وسأظلّ فخورة بك كما لطالما كنت كذلك. أبقي الله في حياتك ولا تخجلي أبدا من التحدّث للآخرين عن حبّك له. إن رُزقت بأطفال يوما ما، أعليميهم كم أحبّهم  وكم كنت أود أن أكون موجودة لأراهم.

 

ستكونين رائعة في هذه الحياة، وسأبتسم لك في جميع اللحظات المهمّة في حياتك. إنّي مُمتنّة لأنّ الله منحني بعض الوقت في السابق لنقترب من بعضنا البعض أكثر والقضاء وقتا جوهريا سويا. تذكّري هذه اللّحظات الجميلة وأخبري الجميع بحبك لهم كلّما أمكن. استمتعي بالحياة وعيشي كل يوم وكأنّه اليوم الأخير في حياتك فلا أحد يعلم متى تكون ساعته. والأهمّ، تذكّري أنّي أحبك أكثر من ما تتخيّلين!

 

أمّك”

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مشاركة
تعليق
النشرة
تسلم Aleteia يومياً