أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الخميس من أسبوع تجديد البيعة في ١٦ تشرين الثاني ٢٠١٧

مشاركة

 

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الخميس من أسبوع تجديد البيعة

 

قالَ الرَبُّ يَسوع: “أَلآبُ يُحِبُّنِي لأَنِّي أَبْذُلُ نَفْسِي، لِكَيْ أَعُودَ فَأَسْتَرجِعَهَا. لا أَحَدَ يَنْتَزِعُهَا مِنِّي، بَلْ أَنَا أَبْذُلُهَا مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي. لِي سُلْطَانٌ أَنْ أَبْذُلَهَا، ولِي سُلْطَانٌ أَنْ أَعُودَ فَأَسْتَرْجِعَهَا. هذِهِ الوَصِيَّةُ قَبِلْتُهَا مِنْ أَبِي”. فَحَدَثَ مِنْ جَدِيدٍ شِقَاقٌ بِينَ اليَهُودِ بِسَبَبِ هذَا الكَلام. وكَانَ كَثِيرُونَ مِنْهُم يَقُولُون: “بِهِ شَيْطَان، وهُوَ يَهْذِي. فَلِمَاذَا تَسْمَعُونَ لَهُ؟”. وآخَرُونَ يَقُولُون: “هذِهِ الأَقْوَالُ لَيْسَتْ أَقْوَالَ مَنْ بِهِ شَيْطَان! هَلْ يَقْدِرُ شَيْطَانٌ أَنْ يَفْتَحَ عُيُونَ العُمْيَان؟”.

 

قراءات النّهار: عبرانيّين ٩:  ٢٤-٢٨ / يوحنّا ١٠ : ١٧-٢١

 

 

 

التأمّل:

 

قد يستغرب البعض أن يتهم أحدٌ الربّ يسوع بأنّه شيطان…

 

ولكن، إن فكّرنا جيّداً بما نتّهم به الله يومياً لتبيّن لنا بأنّنا نتّهمه بكلّ ما يميّز الشيطان!

 

فمجرّد اعتقادنا بأن الله “يجرّب” أو يسبّب الشرّ أو “يقاصص” فلان بينما يساير فلان الآخر ولو أخطأ، يجعل صورة الله مشوّهة لدرجة كبيرة فتوازي صور الشرّير في أذهاننا.

 

إنجيل اليوم يدعونا إلى تنقية صورة الله في أذهاننا عبر العودة إلى تعاليم الربّ يسوع وأعماله فنعظّم من جديد محبّته لنا ونعي معناها في حياتنا.

 

هذا يقتضي تعمّقاً أكبر في معرفة الربّ عبر الكتاب المقدّس وخاصّةً الأناجيل حيث نعيد اكتشاف ما قام به الربّ من اجلنا ومن أجل خلاصنا دون أن نتأثّر بتشويهات المعتقدات الشعبيّة أو الموروثات الخرافيّة التي قوّضت كثيراً جمال صورة الله في مجتمعاتنا!

 

فلنكسر اليوم أغلال الأحكام المسبقة ولنعد إلى تقبّل النور الإلهيّ في الكنيسة والأسرار وخاصّةً في كتابنا المقدّس.

 

الخوري نسيم قسطون – ١٦ تشرين الثاني ٢٠١٧

http://alkobayat.com/?p=3710

 

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً