أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

هل تشعرون بالملل في الكنيسة؟ إليكم الحلّ

PEOPLE MASS
مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)  من الأكيد انك لاحظت انزعاج الأطفال خلال القداس، فأصغرهم سرعان ما يبدأ بالبكاء والأكبر بالركض في أرجاء الكنيسة وصولاً في بعض الأحيان الى المذبح كما وان الأطفال الذين هم في عمر المدرسة غالباً ما يتحدثون بينهم ولا ينتبهون الى مجريات الذبيحة والسبب في كلّ هذه الحالات الملل.

لكن للملل سمعة سيئة والسواد الأعظم من الناس يعتبرون ان الملل من شيم غير الأذكياء إذ ان الأذكياء بما فيه الكفاية يدربون عقولهم على التكيّف والتغلب على الملل.

إن الملل موازن لقلة الإجهاد أي لغياب التحفيز الكافي في الدماغ لكن تأثيره شبيه جداً بالتحفيز المفرط ما يعني ان مستوى الكورتيزول يرتفع كثيراً فينتاب المرء الشعور نفسه وكأنه يعاني من إجهاد كبير. والأطفال ليسوا وحدهم من يعاني من غياب التحفيز….

ولا ينتج الملل عن عدم القيام بشيء وحسب إذ ان مهمة مملة جداً مثل العمل في مصنع أو مهمة معقدة جداً مثل احتساب الضرائب تكونان صعبتان جداً. أما بالنسبة للملل في الكنيسة، فإن كان الشخص لا يفهم الليتورجيا ولا يستطيع المتابعة أو هو على غير دراية بالتفاصيل قد يشعر وكأنه في غرفة فارغة يخيّم عليها الصمت. يحتاج الدماغ الى امر يفهمه للتركيز.

تعطينا هذه المعلومات بعض الأدوات، يمكننا ابتياع بعض الألعاب للأطفال – يُفضل ان تكون دينيّة – لتحضيرهم للقداس مثل إنجيل للصغار أو دفتر تلوين، أي شيء لا يحدث ضجة قد يكون بداية جيدة!

أما بالنسبة للمراهقين والراشدين، فالمطلوب لا يعدو كونه التحضير قليلاً للقداس وذلك من خلال القراءة والاضطلاع قليلاً على جمال الطقوس.

لا يُفترض أن يكون القداس مملاً لأنه غني وعميق ونعم معقد! والسلاح لمواجهة الملل هو الفهم ولذلك لا بأس إن تشتت الصغار الصغار قليلاً. أما بالنسبة لجميع الآخرين، فتعلموا أكثر فأكثر إذ كلّما فهمتم القداس أكثر، شاركتم أكثر وحاربتم الملل وقويّتم إيمانكم.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.