أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

البابا فرنسيس يقبّل أيادي اليهود!!! الجميع سألوا وإليكم الجواب الذي سيسكت جميع المنتقدين

POPE ISRAEL
OSSERVATORE ROMANO / AFP
A handout picture released by the Vatican press office shows Pope Francis kissing the hands of Jewish men at the Hall of Remembrance on May 26, 2014, during his visit to the Yad Vashem Holocaust Memorial museum in Jerusalem commemorating the six million Jews killed by the Nazis during World War II. Pope Francis denounced the "abyss" of the Nazi genocide which claimed the lives of six million Jews as he visited the Yad Vashem Holocaust museum in Jerusalem. AFP PHOTO/ OSSERVATORE ROMANO / HO == RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO / OSSERVATORE ROMANO" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS== / AFP PHOTO / OSSERVATORE ROMANO / -
Share

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  إن كتبت على محرك البحث العبارة التالية: “البابا فرنسيس يقبل الأيدي” قد تجد خبرا متعلقا بتقبيل البابا فرنسيس يد بطريرك أو الناجين من المحرقة اليهوديّة أو أحد الكهنة…

ويرقى ذلك في الواقع الى القرن الثالث عشر وهو متعلق بفرنسيس آخر.

كان القديس يشرف على نهاية حياته، لا يستطيع المشي ويعاني من مرض في العنَين. طلب منه أبناء منطقة مجاورة المساعدة في التعامل مع كاهن الرعيّة. اكتشفوا ان الأخير كان على علاقة بامرأة من البلدة. قابل القديس الكاهن أمام الجميع. اعتقدوا انه سيوبخه. لكن عوض ذلك، انحنى القديس فرنسيس على ركبتَيه واخذ يدَي الكاهن وقبلهما وقال:” كل ما أعرفه وأريد أن أعرفه هو ان هاتَين اليدَين تعطياني المسيح. ويُقال ان الكاهن اهتدى.

وهذا ما يفعله البابا، لا يدير ظهره لأولئك الذين نعتبرهم خطأة بل يعترف بأن هدف وجودنا هو نقل المسيح لبعضنا البعض.

نسمع ان البابا فرنسيس “يُرسل الرسالة الخاطئة” عند اقترابه من الخطأة لكن هذه الرسالة هي الرسالة نفسها التي أرسلها اللّه لآدم وهي الرسالة التي أراد يسوع أن ينقلها من خلال مثل الإبن الضال. عندما يُخطئ الإنسان، يدعوه اللّه ويتوسل منه العودة إليه وأيدي القديسين تبحث عن الأيدي التي قتلت وعذبت وخانت.

يتحدث البابا فرنسيس ويفعل تماماً كوالد الإبن الضال أي كاللّه الآب. يغضب الأخوة الكبار من استقبال الإبن عند عودته لأنهم يريدون أن يُكرموا على الخير الذي فعلوه ولذلك يفعل البابا فرنسيس ما يفعله من أجل الخطأة الذين يحتاجون الى الرحمة ومن أجل من يعتبرون أنفسهم عادلين لأنهم أيضاً يحتاجون الى الرحمة.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.