أليتيا

شاهدوا: معلّمة أمريكية تنزع حجاب تلميذة مسلمة بطريقة مهينة !!!

مشاركة
أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar)  أوقفت مدرسة أميركية إحدى المدرِّسات عن العمل بعد أن نُشِرَ مقطع فيديو على حسابٍ لها على الشبكات الاجتماعية تظهر فيه طالبةٌ مُحجَّبةٌ يُنزع عنها حجابُها.

نُشر المقطع الذي تظهر فيه الفتاة وهي تغطي وجهها فيما يُنزع عنها حجابها على حساب المعلمة على موقع سناب شات، مصحوباً بتعليقٍ نصُّه: “شعرٌ جميل”. وبعدها نُشِرَ مقطعٌ آخر كُتِبَ معه: “يا للضحك! كل هذا الشعر مُغطَّى!!!”.

وتقول صحيفة الإندبندنت البريطانية إن المقطع سُجِّلَ في مدرسة أكاديمية نيو فيجن تشارتر في مدينة ناشفيل بولاية تينيسي الأميركية، وفقاً للتقرير الذي أعدته شبكة WSMV التليفزيونية.

لفتت الحادثة الأنظار للمرة الأولى حين لاحظ أحدهم المنشورات على حساب المعلمة على سناب شات وأرسله إلى قناة ولاية تينيسي الإخبارية.

وقال تيم مالون مدير المدرسة إنَّ المعلمة قبل إيقافهما أنكرت تصوير المقطع، وقالت إنَّ حجاب الفتاة لم يُنزَع عنها بدافع عدم الاحترام.

رغم ذلك فقد أوقِفَ كلاهما عن العمل وحُرِما من الحصول على أجورهما حتى يجري التحقيق في الواقعة.

وقال ميلون في تصريحٍ له: “الأفعال المصوَّرة على سناب شات لا تعكس قيم ولا ثقافة ولا مناخ أكاديمية نيو فيجن”.

وأضاف إنَّ المدرسة “ستستمر في التأكيد على كل أعضاء هيئة التدريس ليتصرفوا بشكلٍ يعمل على دعم وإلهام الطلَّاب، وتستغل هذا المقطع كفرصةٍ للدفع قدماً نحو تعزيز الحساسية الثقافية والوعي بين أفراد مجتمع الأكاديمية”.

وأضاف أنَّ المدرسة اعتذرت عن “الحادثة المؤسفة”، وأنَّ الوضع “سيكون أفضل في المستقبل”.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً