أليتيا

هل تعانون العزلة والإكتئاب…نقدّم لكم هذه الحلول لاستعادة ثقتكم بنفسكم من جديد

Shutterstock
مشاركة
تعليق

ؤوما/ أليتيا (aleteia.org/ar) يوجد جانبان للبقاء وحيدا: أحدهما يعزّز التفكير والقوّة الداخلية، أمّا الآخر فيعزّز الشعور بالعزلة والاكتئاب – أيّهما تختار؟

جميعنا اختبرنا العزلة في مرحلة ما من حياتنا. وكما أنّ البشر يختلفون تماما، كذلك كلٌّ اختبرها بطريقة مغايرة، سيّما وأنّ أوجه العزلة تتعدّد. بالنسبة إلى البعض، تعتبر العزلة مؤقّتة، وهي النتيجة المؤلمة لظروف صعبة (قد تكون الانفصال، أو الانتقال إلى مكان جديد)؛ فيما يعتبر آخرون، أنّ العزلة هي حالة دائمة من الوحدة التي قد تبدو كالسّم.

ولكن بغض النظر عن مدّة بقائنا وحيدين، يمكن أن تأخذ العزلة طابعين- الأوّل صحّي والآخر مدمّر. وقد يُحدث المنحى الذّي تتّخذه كلّ الفرق، فيعتمد إلى حدّ كبير على كيفية تعاملك مع هذه الحال- على موقفك وعلى استعدادك أم لا لتقبّل الوضع الذّي تجد نفسك تعيش فيه.

 

 

يعتبر القبول أحد أكبر مفاتيح الرّاحة لأنّه يسمح لك بالاعتراف ومواجهة ما يجري في داخلك ومن حولك. التجنّب أو الإنكار أو القمع هي آليات المواجهة التي يسهل جدّا الانزلاق نحوها فتجعلك تشعر بالتحسن على مدى قصير جدا من الوقت، إنّما ستخلق فقط شعورا بالإحباط والتوتر، والإجهاد، والحزن والقلق في النهاية.

 

لعل آليّة المواجهة الأكثر شيوعا للوحدة هي التجنّب؛ ما يعني، تجاهل الرغبة في الاختلاط مع الآخرين، أو محاولة الاقتناع بأنّك أكثر سعادة في العزلة. على سبيل المثال، قد تنسى المناسبات العائلية أو اللقاءات مع الأصدقاء؛ قد تعزل نفسك لا شعوريّا أو حتّى عن قصد. وغالبا ما يشعر الشخص في هذه الحال بالخجل، والشعور بالذنب حيال العلاقات مع الأصدقاء، وافتقار ثقته بنفسه. بالتالي، هذه طريق مباشرة نحو اعتماد العزلة كأسلوب للحياة وليس كمهمة.

الإنكار هو آلية المواجهة التالية – أي محاولة اقناع نفسك بأنّك لا تشعر فعلا بالوحدة. يؤدّي عدم التقبّل بأنك وحيد إلى خطر الوقوع في أنواع مختلفة من الإدمان، كتبنّي عدد أكبر من الحيوانات الأليفة لمعالجة الافتقار إلى الرفقة (نعم، إن هذه القطة الرفيقة بالمعنى المجازي قد تنطوي على حقيقة أكثر مما نود)، أو القيام بنشاط مثل لعبة البوكر على الانترنت. ولكن هذه “الحلول” تميل إلى زيادة العزلة، مما قد تؤدي إلى عيش حياة على هامش الواقع، حياة منفصلة عن نفسك وعن العالم من حولك.

 

قد يبدو هذا الأمر مثيرا، لكنّ الإنكار يسهل عادة الوقوع فيه أكثر ممّا تظن: غالبا ما يكون العيش وحيدا أسهل من العيش مع الآخرين لأنك تستطيع العيش بالطريقة التي تريد. أنت لا تخاطر في إيذاء أيّ شخص؛ لا يوجد أحد لكي تتجادل معه، وما من التزامات. يمكنك أن تكون نفسك. لا أحد يحدّك، أو يقاضيك، أو ينتقدك. لذلك قد تغوص أكثر في المنطق الذي تفضل فيه أن تكون وحيدا.

 

لا يمكنك دائما تجنّب حدوث العزلة، إنّما هناك طرق لجعلها أكثر شفاء منها ضررا“.

بالطبع، هناك جوانب أخرى لهذا كله: ففي بعض الأحيان تكون الوحدة مفيدة، من خلال طريقة الصمت نفسها التي قد تساعدك في العثور على السلام. أثناء الوحدة، يمكنك أن ترى نفسك بوضوح أكبر. بإمكانك النمو، التعلم، فهم واكتشاف ذاتك. بإمكانك الاستماع إلى احتياجاتك الخاصة، واستكشاف مشاعرك وآمالك من دون الخوف من الأحكام. بإمكانك العيش في وئام مع نفسك، وإتاحة الوقت لما تجده مهما بالنسبة إليك فقط. بسبب هذه الخصائص الانعكاسية كلّها، يختار البعض بوعي العزلة، من أجل تحقيق مهمة أو رغبة كالمغامرين والبحارة والمبشّرين العلمانيين.

يقول الكثيرون مِمَن اختاروا طريق العزلة إنّها تتيح لهم تنظيم الماضي بطريقة عقلانيّة. يمكن أن يساعد ابتعاد الشخص قليلا عن العلاقات في رؤيتها بوضوح أكبر، من دون الوقوع في العواطف. ولكن عندما يختار الشخص العزلة، غالبا ما تكون ظرفا مؤقتا وإيجابيا- فقد تحتاج إلى أن تكون بمفردك لكي تختبر أفكارك ومشاعرك، أو تتخلى عن أساليب التفكير القديمة.

 

نوصي: بالسفر بمفردك: إحدى طرق معالجة المرأة

إذا بالطّبع هناك جانبان للعزلة. يمكن أن يكون أحدهما بنّاء، والآخر هدّاما. إلا أنّك لا تستطيع دائما أن تتجنّب حدوث العزلة، هناك طرق لمساعدتك في مثل هذه الأوقات لتكون أكثر شفاء منها ضررا.

أوّل ما عليك تذكره هو أنّه: لا داعي للذعر. فعندما يزيد القلق، يعتبر الظن بأنّ الطريق مسدود منزلقا خطرا. إنّ التفكير بالطريقة المجنونة هذه، لا تعزز سوى مزيد من الشعور بعدم الاستقرار العاطفي، ممّا يؤدّي إلى ظهور كافة أنواع الأحاسيس كالعجز، والحزن، والتنحّي، وحتّى أحيانا الاكتئاب.

 

نوصي: بكيفية إيجاد الأمل والمساعدة في معالجة الاكتئاب

إنّ الشعور بالخوف واليأس وراء هذا النوع من الهلع يمكن أن يؤدي أيضا إلى اتخاذ مختلف الاجراءات المتسرّعة، كالبحث بيأس عن أشخاص جدد ليكونوا من حولك، وتخصيص ساعات لغرف الدردشة ومواقع التعارف على شبكة الإنترنت. إلا أنّ هذه الأمور قد تقرّبك أكثر من الناس الذين لم تكن لتتواصل معهم، منشئا علاقات سطحية لا بل سيئة أيضا- فقط لمجرد وجود شخص ما في حياتك.

الدكتور سين سيبيرساد Sean Seepersad الحائز شهادة دكتوراه، مؤسس ورئيس معهد الوحدة على شبكة الإنترنت  Web of Loneliness Institute، وهي منظمة لا تبغي الربح وتهدف إلى توفير المعلومات والبحوث والدعم للأشخاص الذين يشعرون بالوحدةر- لمس الموضوع عينه عندما أشار في مقالته في مجلة علم النفس اليوم Psychology Today  إلى أنّ” … إقامة علاقة رومانسية كمجرد وسيلة للهروب من الوحدة قد تأتي على الأرجح بنتائج عكسية”. لمن يشعر بأنه يتّجه إلى سلك هذا الطريق، يقترح سيبيرساد ليس فقط زيارة موقع معهد الوحدة على شبكة الإنترنت واستخدامه كمصدر للمساعدة، إنّما أيضا زيارة مركز دراسة قبول ورفض العلاقات الشخصيةthe Center for the Study of Interpersonal Acceptance and Rejection في جامعة كونيكتيكت University of Connecticut.

إذا بدلا من العمل بجدّ لإنشاء علاقات مضطربة فقط للتخفيف من الوحدة، قد يكون من الأفضل أن يتم تكريس الطاقة نفسها للحصول على معلومات مفيدة، والتفكير، والبقاء وفيّا لنفسك. ابدأ بكتابة مذكراتك، أو فكّر في مراجعة طبيب نفسي محترف. واسمح لنفسك بالاعتراف بأنّك تمرّ بوقت تشعر فيه بالوحدة، وتذكر أنّ هذا الشعور أيضا، سيمرّ. وعندما تتكلّم مع الناس حاول التحدث إليهم بصدق، وادفع نفسك لاستخدام هذه المحادثة كفرصة لاكتشاف ذاتك وقوّتك الداخلية. يمكنك اختيار طريقة التعامل مع العزلة حتى ولو لم تخترها.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. هل يمكن وضع مغارة عيد الميلاد وشجرة الميلاد في منزل فقد أحد أفراده أو الأقرباء؟

  3. متى يجب وضع مغارة عيد الميلاد؟ ومتى نضع شخص الطفل يسوع؟

  4. هذه الصلاة تحمي أولادكم وتلاوتها يومياً ضرورية

  5. لهذا السبب لا تدخلوا غرف الفنادق إلّا والماء المقدّس معكم!

  6. قضيّة ملاحقة الصحافي مارسال غانم قضائياً تتفاعل والكنيسة تردّ بحزم…ماذا في التفاصيل؟

  7. وكأنّها تنبّأت بوفاتها وهذا ما كتبته منذ شهرين…ليست صدفة أن تفارق الحياة في 22 من شهر أمس ومن المعروف حبّها لمار شربل

  8. عارضة فيكتوريا سيكريت تصدم العالم…ركعت على ركبتيها وصلّت وتركت الملايين وتزوجت برجل مسيحي غيّر حياتها!!!

  9. معجزة صادمة في مصر…ظهور طفل صغير على مذبح الكنيسة خلال القداس!!!

  10. هذه العائلات تملك ٩٩ % من ثروات العالم تاركة ١ % لباقي البشر لكي يتقاتلوا عليها…إليكم ١٣ عائلة حول العالم تتحكم بكل شيء

  11. لهذا السبب لا تستخدموا عبارة Christmas بعد اليوم!!!

  12. هذه الصلاة تحمي أولادكم وتلاوتها يومياً ضرورية

  13. شارك النور

  14. 4 عناصر ضرورية للصلاة يطلبها البابا من الكاثوليك…ما هي؟

  15. جامعة في لبنان تدنّس الأيقونات “وتحوّلها إلى لوحات أقل ما يُقال فيها أنها شيطانية”… والأب كامل كامل يردّ بقوّة

  16. معجزة صادمة في مصر…ظهور طفل صغير على مذبح الكنيسة خلال القداس!!!

  17. ليس فقط في لبنان بل في روما كمان… شو في الساعة خمسة بروما؟؟؟ شو عم يعمل مار شربل؟

  18. يوحنا بولس الثاني يقيم امرأة من الموت

  19. بعد وفاته طبع جسده بالصلبان ولم يتجاوز عمره 27 عاما… حبيب فرج كشفت له العذراء ساعة رحيله

  20. المعجزة التي اجترحتها معنا القديسة أوديل بعد زيارة لضريحها…قصة غريبة ولكن ما حصل لا يمكن إلّا وأن نشكر الله عليه

  21. صلاة للقديس أنطونيوس الكبير لشفاء النفس و الجسد من كل فعّـل شيطانــيّ … صلّوها يومياً

المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً