أليتيا

خطير جداً…ألمانيا تساهم في انقراض البشرية

مشاركة
تعليق

ألماننيا/ أليتيا (aleteia.org/ar) أقرت المحكمة العليا في ألمانيا وجوب إيجاد خانة التسجيل لـ”الجنس الثالث” على شهادة الميلاد.

ويجعل هذا القرار من ألمانيا أول بلد أوروبي يمنح ثنائيي الجنس، الحق في أن يصنفوا كجنس ثالث ليس ذكرا أو أنثى.

وأثيرت القضية بعد أن بينت الفحوص الجينية لإحدى الحالات أن السجلات تحتوى على بيانات أنثى بينما هي في الواقع لا تحمل مورثات تحسم جنسها.

ووصف ناشطون في مجال حقوق الإنسان القضية بأنها “ثورة صغيرة”.

وأمهلت المحكمة الحكومة الألمانية حتى نهاية السنة القادمة لإصدار قانون يحدد جنساً ثالثاً على شهادة الميلاد كخيار إلى جانب خياري أنثى وذكر.

وقال متحدث باسم الحكومة الألمانية إن الحكومة ستمتثل لقرار المحكمة.

وتتسم الإجراءات الحالية المتبعة في تحديد الحالة المدنية بأنها تميز ضد الأشخاص من “الجنس الثالث”.

وفي تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، قالت مجموعة “ثيرد أوبشن” (الخيار الثالث)، التي كانت تقود حملات من أجل الاعتراف الرسمي بـ”الجنس الثالث”، إن القرار “جيد تماماً”.

و”الجنس الثالث” أو الأشخاص ثنائيو الجنس هم أشخاص يولدون ولديهم مزيج من الصفات الجنسية الذكرية والأنثوية. ووفقاً للأمم المتحدة يشكل الجنس الثالث نحو 1.7 % من سكان العالم.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً