أليتيا

ما هي الأرواح المطهريّة التي كانت تظهر على بادري بيو وماذا أخبرته؟

مشاركة
تعليق

إيطاليا/ أليتيا (aleteia.org/ar)  عُرف بادري بيو بتجاربه الصوفية المتعددة أثناء الصلاة، منها مثلاً لقاء غير متوقع مع روح مطهرية.

في أحد الأيام، وفيما كان بادري بيو يصلي بمفرده، فتح عينيه فرأى رجلاً مسناً واقفاً في المكان. تفاجأ بحضور شخص آخر في الغرفة وأوضح في شهادته: “لم أستطع أن أتخيل كيف دخل إلى الدير في تلك الساعة من الليل لأن جميع الأبواب كانت موصدة”.

وبهدف حلّ اللغز، سأل بيو الرجل: “من أنت؟ ماذا تريد؟”. أجابه الرجل: “بادري بيو، أنا بييترو دي ماورو، ابن نيكولا الملقب ببريكوكو. متُّ في هذا الدير في 18 سبتمبر 1908، في الغرفة رقم 4، عندما كان لا يزال ملجأً. في إحدى الليالي، وفيما كنت على فراشي، غفوتُ بعد إشعالي سيجاراً، ما تسبب بإحراق الفراش، فمتُّ نتيجة الاختناق والحروق. لا أزال في المطهر، وأنا بحاجة إلى قداس من أجل التحرر. لقد سمح لي الله بأن آتي وأطلب منك المساعدة”.

عندها، طمأن بيو الروح المسكينة قائلاً لها: “ارقدي مطمئنةً لأنني سأحتفل غداً بقداس عن نية تحررك”.

غادر الرجل، وفي اليوم التالي، أجرى بيو بعض التحقيقات واكتشف صحّة القصة، وكيف أن رجلاً يحمل الاسم عينه توفي في ذلك اليوم من العام 1908. ثبتت المعلومات كلها، واحتفل بادري بيو بقداس من أجل راحة نفس الرجل المسنّ.

هذه الروح المطهرية لم تكن الوحيدة التي ظهرت لبادري بيو لتطلب منه الصلوات. فقد قال: “أرواح الموتى التي تسير على هذه الدرب (درب الدير) تساوي بعددها أرواح الأحياء”. وكانت الأرواح تطلب في أحيان كثيرة قداساً في تشديد على الأهمية الروحية للقداس وقدرته على تقصير المدة التي يمضيها شخص في المطهر قبل بلوغ مجد السماء.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مشاركة
تعليق
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً