أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

لماذا زار شيخ الأزهر الفاتيكان هذه المرة؟

Ho | AL-AZHAR MEDIA CENTRE | AFP
Share

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) استقبل البابا فرنسيس في 7 تشرين الثاني 2017 شيخ جامع الأزهر في مصرالإمام الأكبر أحمد الطيب في مكتب قاعة بولس السادس في الفاتيكان. وهذا اللقاء هو الثالث بينهما في أقل من 18 شهرا. فقد جرى اللقاء الأوّل بين البابا فرنسيس والشيخ أحمد الطيب في الفاتيكان في أيار 2016. وأشارت تلك الزيارة إلى الاستئناف الرسمي للتواصل بين الكرسي الرسولي والأزهر، بعد انقطاع أحادي الجانب للعلاقات في العام 2011. وهذا ما أتاح فرصة استئناف الحوار بين الطرفين، لا سيّما مشاركة رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان الكاردينال جان لوي توران في ندوة في القاهرة في شباط الماضي.

وجرى اللقاء الثاني كتتويج للعلاقات بينهما في 28 نيسان الماضي، عندما زار البابا فرنسيس القاهرة. ووجّه خطابا متوازنا أمام ممثلين دينيين، داعيا إلى تثقيف الأجيال الشابة ورفض جميع أعمال العنف باسم الله باعتبارها “تزييف”.

وزار الطيب روما للمشاركة في الدورة الثالثة من منتدى “حوار الشرق والغرب” الذي نظّمته جمعية سانت إيجيديو الكاثوليكية بالتعاون مع الأزهر. ويهدف هذا المؤتمر الذي حضره الكاردينال توران إلى إيجاد سُبل جديدة للتعايش بعد قرن من انتهاء الإمبراطوريات الاستعمارية والعولمة. وجرى المنتدى السابق في أيار 2016 في باريس، وكان مناسبة لزيارة الإمام الأكبر النصب التذكاري لضحايا اعتداء باتاكلان في تشرين الثاني 2015.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Aleteia's Top 10
  1. Most Read
Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.