أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

في المجر يهود يطالبون المسيحيين باستعادة أراضيهم!!!

Share

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) كثيرة هي الأفلام السينمائية التي تطرّقت إلى الحرب العالمية الثانية والمرحلة التي تلتها. حرب وقهر وموت وانتصارات وهمية على حساب الإنسانية… كلّها مشاهد حبّذا لو يتعلّم منها شعوب العصر وحكّامه علّهم يعدلون عن إشعال فتيل الحرب في كل ناحية وصوب.

 

فيلم “1945” للمخرج فيرينك توروك مقتبس من رواية لغابور زانتو ” Homecoming” تدور أحداثه في إحدى بلدات المجر التي خضعت للاحتلال النازي.

 

تبدأ أحداث هذا الفيلم بعرض عربة تحمل صندوقين ويسير خلفها رجل يهودي مسن ومعه ابنه البكر. ما إن تطأ أقدام الرجلين أرض البلدة حتّى تسود حالة من البلبلة.

 

هذه البلدة التي كانت تحضّر لحفل زفاف ابن أحد أعيان المنطقة يغرق سكّانها في الخوف من رؤية الرجلين وهما يتجولان في المنطقة.

 

حالة الهلع تعود إلى الخوف من مطالبة الرجلين أبناء المنطقة ذات الغالبية المسيحية باستعادة أراضي وممتلكات اليهود قبل أن يتم ترحيلهم تحت حكم النازيين حيث قتل عدد كبير منهم في المحارق النازية.

 

هل عاد الرجلان للمطالبة بحقوق ذويهم؟ سؤال أدى إلى حصول شرخ بين أبناء المنطقة بين معترف بحقوق اليهود وناكر لوجودهم.

 

وفي هذا السّياق يظهر في الفيلم رجل سكّير وهو يدلي باعترافه أمام كاهن المنطقة قائلًا إن زوجته وأحد الأعيان أجبراه على توقيع وثيقة معيّنة تم بموجبها تسليم عدد من اليهود إلى النازيين.

 

الرّجل وعلى خلاف زوجته أظهر استعداده لإعادة كل الممتلكات إلى أصحابها.

 

الفيلم يعود بالمشاهد إلى تلك الحقبة من التاريخ من خلال عرض مشاهد إنسانية تمس القلوب وتترك الجميع في حالة من التساؤل عن محتوى الصندوقين وسبب زيارة الرجلين.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.