أليتيا

أندريا بوتشيلي والصورة التي نشرها على انستغرام. ولماذا انتشرت بسرعة؟ !!!

مشاركة
نشر مغني الأوبرا الإيطالي الشهير أندريا بوتشيلي على حسابه عبر الانستغرام صورة له مُرفقة بهاشتاغ “إيمان” في 2 تشرين الثاني. وبدت الابتسامة على وجه الفنان الذي ارتدى قميصا سوداء ووضع في عنقه مسبحة. وأرفق الصورة بكلمات من الامتنان والالتزام والثّقة. بوتشيلي يؤمن بالله، ويقولها علنا ويشكر السماء على إعطائه هذه الهبة.

هذه ليست المرة الأولى التي ينشر فيها هذا الفنان بشكل علني إيمانه. ففي أواخر أيلول الماضي، في مناسبة العرض الأوّل لفيلم La musica del silenzio  المستوحاة من كتاب سيرته الذاتية، أطلق عبر الشاشة الإيطالية تصريحا كالتالي: “إنّ الصدفة ليست جزءا من الحياة، هذا وهم. رسالتي هي الإيمان. وراء حياتي، كما وراء حياة كل شخص، أعتقد أنّ هناك رقابة دقيقة. الموهبة ليست ميزة شخصيّة إنّما هبة. كل حياة لها قصّتها الخاصّة التي تردّ على حدث مُعيّن… ساعدتني حياتي على الأقل في التوضيح لي أنّ ما من شيء يحدث بالصّدفة، وهذا وهم من الإنسان”.

 

 

“من الصعب إعطاء معنى للحياة من دون إيمان”

في كانون الأوّل العام 2016، قال بوتشيلي لمجلّة Credere : “ظهرت بعض الأسئلة الوجودية في عمر المراهقة… لأنّه ومن دون إيمان، بموضوعيّة، من الصعب إعطاء معنى للحياة. من دون إيمان، مرورنا على هذه الأرض هو دراما معلنة تنتهي في أفضل الأحوال بالشيخوخة، المرض أو الموت”. ويقول البابا فرنسيس: “إنّ الورديّة هي الصلاة التي ترافق حياتي دائما؛ إنّها أيضا صلاة القديسين والبسطاء… إنها صلاة قلبي”.

في صورة بوتشيلي تبدو أيضا الوردية وكأنها صلاة قلبه. وهذه شهادة يمكن أن تُقدّم الكثير وتكون مثالا للجميع!

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً