Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

من يحكم العالم؟ من هو سيّد هذا العالم؟

gotquestions.org - تم النشر في 07/11/17

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)  إن عبارة “إله هذا الدهر” أو سيّد هذا العالم، (كورنثوس الثانية 4: 4) تشير إلى أن الشيطان له تأثير رئيسي على قيم، وآراء، وأهداف، وآمال، وآراء أغلب البشر. يمتد تأثيره أيضاً إلى فلسفات العالم والتعليم والتجارة. إن الأفكار، والإستنتاجات والديانات الكاذبة في العالم تحت سلطانه وقد نبعت من أكاذيبه وخداعه.

يسمى الشيطان أيضاً “رَئِيسِ سُلْطَانِ الْهَوَاءِ” في أفسس 2: 2. وفي يوحنا 12: 31 هو “رَئِيسُ هَذَا الْعَالَمِ”. هذه التسميات وغيرها الكثير تشير إلى قدرات الشيطان. فمثلاً، يشير القول بأن الشيطان هو “رئيس سلطان الهواء” إلى أنه بطريقة ما يسود على العالم والناس الذين فيه.

هذا لا يعني أن له السيادة الكاملة على العالم؛ ما زال الله هو السيد. ولكنه يعني أن الله، في حكمته الفائقة، قد سمح للشيطان أن يعمل في هذا العالم في إطار الحدود التي وضعها له الله. عندما يقول الكتاب المقدس أن الشيطان له سلطان على العالم، يجب أن نتذكر أن الله قد أعطاه السيادة على غير المؤمنين فقط. المؤمنين بالمسيح لم يعودوا تحت حكم الشيطان (كولوسي 1: 13). أما غير المؤمنين، من جهة أخرى، فهم قد أمسكوا في “فخ إبليس” (تيموثاوس الثانية 2: 26)، ويقعون في “سلطة الشرير” (يوحنا الأولى 5: 19)، وقد قيدهم الشيطان (أفسس 2: 2).

لهذا، عندما يقول الكتاب المقدس أن الشيطان هو “إله هذا الدهر” فهذا لا يعني أن له السيادة المطلقة. بل يقدم فكرة أن الشيطان يسود على عالم غير المؤمنين بطريقة خاصة. في كورنثوس الثانية 4: 4 يتبع غير المؤمن خطة إبليس: “الَّذِينَ فِيهِمْ إِلَهُ هَذَا الدَّهْرِ قَدْ أَعْمَى أَذْهَانَ غَيْرِ الْمُؤْمِنِينَ، لِئَلاَّ تُضِيءَ لَهُمْ إِنَارَةُ إِنْجِيلِ مَجْدِ الْمَسِيحِ، الَّذِي هُوَ صُورَةُ اللهِ”. تتضمن خطة الشيطان ترويج الفلسفات الخاطئة في العالم – فلسفات تعمي غير المؤمن عن حق الإنجيل. إن فلسفات الشيطان هي الحصن الذي يسجن فيه الناس ويجب أن يحررهم المسيح منه.

لماذا لا يقبل الإنسان ببساطة عطية الخلاص المجانية (يوحنا 1: 12). الإجابة هي أن الشيطان – إله هذا العالم – قد أغرى الناس بإتباع طريق كبرياؤه. يحدد الشيطان الخطة، ويتبعه عالم غير المؤمنين، ويظل البشر مخدوعين. فلا عجب أن يسمي الكتاب المقدس الشيطان كاذباً (يوحنا 8: 44).

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتياالعالم
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً