Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconأخبار
line break icon

ما هي الخطط التي ستعتمدها الولايات المتحدة الأمريكية لتفادي هجوم إرهابي جديد على أراضيها؟

NEW YORK,TERRORIST

Don Emmert | AFP

جون بورغر - أليتيا - تم النشر في 05/11/17

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) إدراك العلامات التحذيرية والاتّصالات المفتوحة هي المفاتيح لإحباط تكرار مذبحة سايبوف.

وصل المشتبه به في هجوم دهس ارتكبه سيف الله سايبوف إلى الولايات المتّحدة من أوزبكستان العام 2010، وحصل على إقامة عمل فيها. وبحسب العديد من وسائل الإعلام، تمّ العثور في الشاحنة الذّي استأجرها وصدم فيها المارّة وراكبي الدرّاجات على طريق شعبيّة قرب مركز التّجارة العالمي، على ورقة تحمل اسم “الدولة الإسلامية”.

هل كان يُمكن تفادي الهجوم الذي أوقع 8 قتيلا و12 جريحا؟

“إنّه الهجوم ال27 المماثل منذ العام 2002، والثالث في الولايات المتّحدة”؛ “الهجومان اللذان وقعا سابقا في الولايات المتّحدة كانا في شابل هيلفي كارولاينا الشمالية العام 2006، كولومبوس، أوهايو العام 2016″، بحسب كينيث غراي من كلية هنري س. لي للعدالة الجنائية وعلوم الطب الشرعي في جامعة نيو هافن كان مع زميلته فيسنا ماركوفيتش يتتبّعان الهجمات الإرهابية المُنفّذة بالمركبات لبعض الوقت.

وقال غراي في مقابلة: “إنّ الهجمات التي تُستخدم فيها المركبات صعبة الرّصد جدّا”؛ “فلا يوجد قنابل ولا سلاح ولا مرحلة تدريبية أو حتّى تخطيطية يمكن تحديدها أو توقيفها. وتدعو الدولة الإسلامية وتنظيم القاعدة أتباعهم لاستخدام الشاحنات كأسلحة للعمليات الارهابية. ففي أيلول العام 2014، قال المتحدث باسم “داعش” محمد العدناني أنصار: “إذا لم تتمكن من تفجير قنبلة أو إطلاق النار، فلتقم بدهسهم بواسطة سيارتك”…

وبالرّغم من أنّ حوالي 30000 إلى 40000 شخص يموتون سنويا في حوادث سير في الولايات المتحدة، فإنّ استخدام الإرهابيين للمركبات “سيزيد من الشعور بالخطر في الحياة اليومية”؛ “السيارات هي جزء لا يتجزأ من الحياة اليومية. قد يكون أفضل دفاع هو الوعي ببيئة الشخص”، بحسب غراي.

وبالنظر إلى أنّ سايبوف استأجر الشاحنة الذي هاجم فيها، هل كان من الممكن أن تُساعد بعض الإجراءات مثل التحقق من خلفية الشخص قبل استئجار المركبة؟  يعتقد غراي أنّ هذا الأمر قد يكون “مبالغا فيه”. وأضاف: “يَستخدم الأشرار مركباتهم أو مركبات العمل أو مركبات يقومون باستئجارها أو حتّى سرقتها لتنفيذ اعتداءاتهم”.

وأعلن المدون والناشط الأوزبيكي مير أحمد مامينوف المقيم في الولايات المتحدة إنّ سايبوف متزوج ولديه ثلاثة أطفال وأصبح عدوانيا بعد اعتناقه الأفكار المتطرفة بعد وصوله إلى الولايات المتحدة. وتابع: “إنّ تعلميه متواضع ولم يكن مطّلعا على القرآن قبل وصوله إلى هنا. في البداية كان شخصا عاديا، لكن عندما عجز عن الحصول على فرصة عمل كسائق أصبح مكتئبا وانقطع عن الجالية الأوزبيكية هنا وسيطر عليه شعور بالغضب والكراهية”.

ونظرا إلى أنّ الجماعات الإرهابية تدفع الآن لاستخدام هذه المنهجية القائمة على اللجوء لأي وسيلة كانت بحق الجحيم، من أجل قتل أي شخص يمكن أن تجده، يصعب جدا على أجهزة الأمن أن تبقى يقظة بشأن هذا. لذا، تحاول وكالات تطبيق القانون والاستخبارات كشف المعلومات وتعقّب الاتّصالات التي يتم اعتراضها بين المتآمرين، للتتأكّد من ما إذا كان الناس يتصرفون بمفردهم، أو في مجموعة متماسكة لا تنطوي على أي شخص يخضع لمراقبة الشرطة. كما تنشط السلطات في تنبيه مراكز تأجير السيارات، وتوعية الناس على الإبلاغ عن أيّة معلومات يملكونها، فمعظم المهاجمين يبلّغون عن نواياهم لصديق قريب أو لأحد أفراد العائلة…

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتياالإرهاب
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً