أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

بالفيديو نائب مصري يعتدي بالضرب على موظفة أمن…رفع يده وصفعها على وجهها

مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)

خبر دائماً مؤسف ان ترى الناس يتعاملون مع بعضهم البعض بطريقة لا انسانية ولا تحترم كرامة الشخص الآخر مهما كان الوضع. جاء في مقال صدر على الهافنغتون بوست باللغة العربية أن أحد البرلمانيين في مصر قام بصفع امرأة على وجهها إثر جدل حصل بينهما، ما أثار غضباً ضد النائب، دفع أصدقاء الموظفة إلى الهجوم عليه وتحطيم سيارته.

وبالطبع كان ذلك امام كاميرات مراقبة وبالتالي فقد انتشر الفيديو بسرعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي. والفيديو يظهر لحظة وصول البرلماني إلى المكان الذي تقف فيه الموظفة، التي كانت تقوم بحراسة جامعه الفيوم، وبعد حديث قصير رفع يده وضربها على وجهها.

 

وحسب الهافنغتون بوست فإن ابنة البرلماني كانت في طريقها لدخول الجامعة مصطحبةً طفلاً صغيراً معها؛ ما جعل الحرس يمنع دخولها؛ بسبب عدم اصطحاب الأطفال داخل الحرم الجامعي.

اتصلت بوالدها عضو مجلس النواب وما إن حضر حتى تطورت الأمور بينه وبين موظفة الأمن، وقام النائب بصفع الموظفة على وجهها؛ هذا الأمر أثار موجة من الغضب، ما دفع بعض الطلاب  الى بتحطيم السيارة التي كان يستقلّها. فيما اختفى النائب وابنته من المكان تاركَين سيارتهما الخاصة التي كسرها الطلبة.

بالطبع حدثت تدخلات بعدها لحل الأزمة ويبدو أن هذا ما حصل.

 

 

إنه ربما درس للجميع للتروي في التعامل مع الأشخاص. فلكل إنسان كرامته مهما كان وضعه.

لا بد من أن نضع كرامة الشخص البشري قبل كل شيء، ومتى وضعنا الإنسان في المقدمة، يمكن حل كل المشاكل. وبالطبع هذا ينطبق على حالات كثيرو وليس على الحالة هذه فقط!

بالطبع يبقى البشر بشراً وإلا لما كانت الحروب وكل ما نسمع به – مع الأسف -، ولكن من الأهمية أن نعامل بعضنا البعض بحسب المحبة والكرامة والعدل وليس بحسب شريعة الغاب!

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.