أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

أهانوه وضربوه بسبب وضعه صليبه وأفقدوه وعيه… فردّ عليهم : لا شيء سيمنعني من الذهاب إلى الكنيسة!!!

Godong/Robert Harding Heritage
مشاركة
باكستان/ أليتيا (aleteia.org/ar) هوجم مؤخراً رجل مسيحي باكستاني انتقل إلى المملكة المتحدة هرباً من الاضطهاد في باكستان بسبب إيمانه وعرضه صليباً.

تاجامال البالغ 46 عاماً والذي يعمل كرجل تسليم تعرض لضرب مبرح أفقده الوعي خارج مطعم للأطعمة السريعة. ونُقل إلى المستشفى حيث شُخصت إصابته بكسر في الأنف. قال أمار أنه استُهدف بسبب إيمانه المسيحي وعرضه صليباً مسيحياً في سيارة التسليم خاصته بالإضافة إلى أزهار الخشخاش، رمز يوم الذكرى.

نذكر أن المنطقة التي يعمل فيها أمار تعجّ بالباكستانيين الذين ينتمي معظمهم إلى الإسلام. وتماماً كما يحصل في باكستان، غالباً ما يقاسي المسيحيون التمييز أو العنف نتيجة الاختلافات الدينية.

صرّح أمار: “مراراً، ينزعج باكستانيون محليون في ديربي لأنني مسيحي”. أضاف: “يجب أن تكون الحرية الدينية حق أي مواطن بريطاني، لكنني اليوم لا أشعر بالأمان على الرغم من أن لا شيء سيمنعني من الذهاب إلى الكنيسة”. وأضاف أنه كان يضع أزهار الخشخاش التي ترمز إلى يوم الذكرى في سيارته تعبيراً عن دعمه للقوات المسلحة البريطانية ولعملها.

ختاماً، قال: “هؤلاء المُضطهِدون لا يستطيعون منعي من إظهار دعمي، وأريد وضع المزيد من أزهار الخشخاش في سيارتي. سأضع بقدر ما أستطيع – ربما أضيف اثنتين أو أربع – لأنني لستُ خائفاً من شيء أو من أحد”.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.