لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

ننصحكم بمشاهدة الفيديو ومشاركة هذه القصة المخيفة… أم تكتشف سرقة صور توأميها على فايسبوك وأخرى تدّعي أنها الأم الحقيقية

مشاركة

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) لطالما استمتعت أبريل بتصّفح المواقع الإلكترونية والمطالعة إلى أن تبدّلت حياتها لحظة إنجابها توأمًا.

في عام 2012 رزقت أبريل بتوأم وهما صوفيا وفيفيان. مثل العديد من الأمهات أسرعت أبريل لتبادل صور ابنتيها المتطابقتين على موقع فيسبوك.

بعد فترة وجيزة من الولادة انضمت أبريل إلى صفحة على الفيسبوك مخصصة لأمهات التوائم. أبريل حرصت على استخدام اسم مستعار لحماية هويتها إلّا أن ذلك لم يحمي طفلتيها من الخطف. حمّلت صور صوفيا و فيفيان فحصدت آلاف التعليقات.

كل شيء كان رائعًا إلى أن أطفأت الفتاتان شمعتهما الأولى.

وقتذاك تواصلت سيّدة مع أبريل على الفيسبوك وكشفت لها مدونة عن الأمومة لامرأة تدّعي أنها أم صوفيا وفيفيان.

أبريل ذعرت لاكتشاف أن سيدة تحت اسم “آشلي” قد سرقت صور صوفيا وفيفيان ونشرتها على مدونتها على أنها أمهما. آشلي أعطت الفتاتين اسمين مختلفين هما أديا وكامبرلين. آشلي أرفقت مع الصّور قصصًا ملفّقة حتى أنها ادّعت أن الفتاتين تعانيان من مشاكل صحية!!

غضب أبريل وزوجها ناثان فقررا اكتشاف مكان آشلي وطالبا بإزالة الصور على الفور. اتصلا بالشرطة إلّا أن التهديد باتخاذ إجراء قانوني لم يكن كافيًا لردع هذا “الخاطف الإلكتروني”.

مع مرور الوقت إعتقدت أبريل وناثان أن الأسوأ أصبح وراءهما.

ولكن بعد بضع سنوات علمت أبريل أن آشلي لم تتوقّف عن نشر صور التوأم على الانترنت. وبمجرد دخول المحققين إلى منزلها حتّى اتخذت الأمور منعطفا غريبًا ومزعجًا.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً