أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الاثنين السابع من زمن الصليب في ٣٠ تشرين الأول ٢٠١٧

مشاركة
 

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الاثنين من الأسبوع الأخير بعد عيد الصليب

 

ويُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاواتِ كَنْزًا مُخْفًى في حَقْل، وَجَدَهُ رَجُلٌ فَخَبَّأَهُ، ومِنْ فَرَحِهِ مَضَى وبَاعَ كُلَّ مَا لَهُ واشْتَرَى ذلِكَ الـحَقْل. وأَيْضًا يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ رَجُلاً تَاجِرًا يَبْحَثُ عَنْ لآلِئَ كرِيْمَة. ومَا إِنْ وجَدَ لُؤْلُؤَةً ثَمِيْنَةً جِدًّا حَتَّى مَضَى فَبَاعَ كُلَّ مَا لَهُ واشْتَراهَا.

 

قراءات النّهار:  ١قور ١٠ :  ١-١٣ / متّى ١٣ : ٤٤-٤٦

 

التأمّل:

 

في أثناء تحضيرات الانتقال من البرد إلى الحرّ أو بالعكس، كثيرون، أثناء ترتيب الملابس، يجدون داخلها أحياناً أغراضاً أو نقوداً كانوا قد نسوها…

من يجدون نقوداً سيشعرون بفرح خاصّةً إن كانوا يمرّون في ضائقةٍ اقتصاديّة.

إن انتقلنا من هذه الصّورة الماديّة إلى ما في داخلنا من نعم سنعي بأنّ داخل كلٍّ منّا كثيرٌ من الكنوز وأهمّها صورة الله التي يدعونا إيماننا إلى صقلها والإبقاء على جوهرها ناصعاً!

والسبل إلى ذلك كثيرة…

أوّلها الأسرار والصلاة فهي تبقينا قريبين إلى الله وتبقينا حريصين على نقاوة أرواحنا…

ثانيها قربنا من الإنسان ووعينا لحاجاته وتضامننا معه في آلامه وفي مآسيه وفرحنا معه في أوقات سروره…

وثالثها سعينا الدّائم لتحويل كلّ ما نعيشه إلى مجالٍ لتسبيح الله ولتمجيد صورته في الإنسان!

 

الخوري نسيم قسطون – ٣٠ تشرين الأوّل ٢٠١٧

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/NMQj4jaK3P8

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.