Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 03 ديسمبر
home iconأخبار
line break icon

الإسلام والمرأة وهوليوود

engin akyurt

crisismagazine - تم النشر في 22/10/17

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  يصدر بين الحين والآخر مقال يدافع عن حجاب النساء في الاسلام ومن هذه المقالات ما يتضمن أيضاً صورة امرأة محجبة والى جانبها راهبة ويطرح السؤال التالي: ما الفرق فنقول الخيار! لا خيار حقيقي للمرأة اليوم إلا في مكان واحد وهو الكنيسة حيث يملك المسيح.

إن ألقينا نظرة على عالم هوليود، لا نرى إلا رجال نافذين ونساء مستعدات لكلّ شيء لإحراز تقدم مهني أو يائسات غير قادرات على المقاومة ونرى بالتالي في كلا الحالتَين استغلال واساءة للمرأة.

والجدير بالذكر، ان معاملة الرجال للنساء وعدم قدرتهن على الاختيار في الإسلام كما في هوليود واضح. فمن جهة، يحاول الإسلام الإيحاء انه حامي القيم النسائيّة كما وان النساء المسلمات مسؤولات عن حماية اجسادهن واخفائها وإلا تسببن بخطيئة عند الرجال.

لا يُعلم الرجل صون عينه لصون جسده وكأن الجنس أمر خارج عن سيطرته. يُطلب منه الابتعاد عن زوجات الآخرين لكن الزواج والطلاق بالنسبة إليه امرَين بسيطَين.

لا نقول ان كلّ رجال الإسلام سواسيّة إنما الجوّ العام يعتبر المرأة كائناً أدنى في العلم والقيمة وبالتالي مسؤولة عن سقوط الرجل كما وان جرائم الشرف لا تزال ممارسة شائعة على الرغم من إدانة أطياف واسعة من الإسلام لها.

لا تزال النساء في البلدان المسلمة تعتبرن انفسهن مذنبات في حال سقوط الرجل وان من مسؤوليتهن منع ذلك. ومع الوقت، يسيطر الخوف والإحراج ويغلب أي شجاعة برفع الصوت وطرح السؤال فتسقط كلمة “الخيار”!

أما في المقلب الآخر، أي في هوليود فالصورة معاكسة. فمن هذا المكان أزهرت الثورة الجنسيّة وشُرعت الدعارة وسُلط الضوء على “تحرر” المرأة….

لكن، تماماً كالإسلام، فإن هذه الثقافة الملحدة فشلت في فهم الطبيعة البشريّة خاصةً وان الرجال يميلون في حال امتلكوا السلطة والنفوذ الى الإساءة الى المرأة.تأتيهم هذه القوة في الاسلام من اللّه أما في هوليود فمن إمكانيّة انجاح أو إفشال مهنة…. في كلا الحالتَين يسيطر الرجل على حياة المرأة.

إن النتيجة النهائيّة هي نفسها فالإسلام والثورة الجنسيّة يقومان بالأمر نفسه وهو الغاء الحماية التي تقدمها المسيحيّة للنساء.

فمهما نكر الناس، تبقى طبيعة الرجل مختلفة عن طبيعة المرأة، فالرجال أقوى من النساء وإن لم تترافق هذه القوة بالإنضباط الذاتي والنعمة، يُسيء الرجال الى النساء.

تحصل المرأة على الحرية في عالم يضمن المساواة بين الرجل والمرأة، في عالم يسوده حبّ الخالق للخليقة. تطلب الكنيسة من رجالها مسؤولية كبيرة خاصةً وان المسيح نفسه ضحى بنفسه من أجل عروسه! ويكون في هذا العالم حيث لا وجود للخوف أبداً للمرأة خيار!

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتياالإسلامالمرأة
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
أليتيا العربية
عادات وتقاليد في المغرب
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً