أليتيا

في سابقة خطيرة…أزالوا صلبان الكنائس “احتراماً للتنوّع” وأبقوا على شعارات المآذن!!!

مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) تبيّن أن المتجر الألماني العملاق “ليدل” يزيّف صوراً لكنيسة أناستاسيس الرمزية في سانتوريني، اليونان، التي تظهر على بعض منتجاته، بهدف محو الصلبان التي تزيّن المبنى.

وُضعت صور كنيسة أناستاسياس المعروفة عالمياً على أغلفة عُلب اللبنة المصنوعة على الطريقة اليونانية والمسجلة تحت علامة Eridanous – العلامة التي تتضمن أيضاً مجموعة من جبنة الفيتا والمسقعة ومنتجات الفستق.

وتعليقاً على التعديلات في صور الكنيسة، قال المتحدث الرسمي باسم سلسلة المتاجر – التي يوجد المئات منها في أوروبا والمملكة المتحدة –: “نتجنب استخدام الرموز الدينية لأننا لا نريد استبعاد أي معتقدات دينية”. أضاف: “نحن شركة تحترم التنوع، وهذا ما يفسّر تصميم هذا الغلاف”.

الجدير ذكره هو أن الغموض يلفّ سبب اعتقاد المتجر بأن محو الرموز المسيحية عن صروح دينية مسيحية “احترامٌ للتنوع”. كما أن تصريح الناطق الرسمي باسم المتجر يبدو غير دقيق.

في الحقيقة، أثناء البحث على الإنترنت عن منتجات الشركة، رأينا أنه مكتوب على عدد منها “حلال” ولاحظنا وجود شعارات كمآذن أو مبانٍ تعلوها مآذن على بعض هذه المنتجات.

وورد الخبر المتعلق بـ “ليدل” بعد أن أثارت متاجر “ألدي” الألمانية جدلاً بوضعها لافتةً في نورثامبتون، انكلترا، تحذّر فيها الزبائن بالقول لهم أنه ليس بإمكانهم شراء الكحول عند صندوق يكون أمينه مسلماً.

اللافت بالمقابل هو أن الممرضة المسيحية ساره كوته أقيلت من عملها بسبب عرضها الصلاة مع المرضى قبل العملية الجراحية، وأن مخابز آشرز التي يملكها مسيحيون في إيرلندا الشمالية دفعت مبالغ طائلة في المحاكم لأن القضاة اعتبروا أنها خرقت القانون بسبب رفضها صنع قالب حلوى يحمل شعار “ادعموا زواج المثليين”.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً