لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ظاهرة خطيرة تجتاح المجتمع الأمريكي

© Mathieu Delaunay
مشاركة
 

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) مرة الأولى، تقول أكثرية من الأمريكيين- 56% – أنه بإمكان الشخص أن يكون صالحاً من دون معتقدٍ ديني.

هذا ما كشفته معطيات جديدة نشرها مركز بيو للأبحاث وبيّنها استفتاءان شملا حوالي 5000 راشدٍ أميركي في شهري يونيو ويوليو.

“الله ليس شرطاً أساسياً للقيم والأخلاق الحميدة”، حسبما ذكر غريغ سميث، مدير الأبحاث المعاون في مركز بيو، تعليقاً على النتائج. وأضاف: “إن سبب الرفض المتزايد للفكرة القائلة بأن الإيمان بالله ضروري للأخلاق، يعود بشكل كبير إلى النمو الحاد لشريحة الأميركيين غير التابعين لأي طائفة دينية”.

في الحقيقة، تشكل هذه الجماعة حالياً حوالي ربع الراشدين الأميركيين (23%) بعد أن كانت تشكل 16% منهم سنة 2007. لكن نموها ليس السبب الوحيد للنتائج. فالاستفتاء الحالي شمل بروتستانت وكاثوليك، و45% منهم وافقوا على أن الله غير ضروري للأخلاق الشخصية (نسبتهم كانت 42% سنة 2011).

كذلك، طرأت التغيرات أيضاً على مستوى الإنجيليين البيض الذين يؤمنون عادةً بأن العلاقة مع الله أساسية للأخلاق. ففي سنة 2011، قال ربعهم (26%) أنه بإمكان الإنسان أن يكون صالحاً من دون الله، لكن ثلثهم تقريباً (32%) وافق اليوم على ذلك.

هذا وقد نُشرت نتائج الاستفتاء يوم الاثنين (16 أكتوبر)، قبل أربعة أيام من “اليوم العلماني الصريح”، وهو حدث ترعاه منظمات ملحدين ولا أدريين وعلمانيين لتسليط الضوء على أنه ليس عندهم أي معتقدات دينية.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.