أليتيا

أحرقا الكنائس واحتجزا الكاهن فكان مصيرهما الموت

ISIS LEADERS,KILLED
Ferdinandh Cabrera | AFP
Philippine military chief General Eduardo Ano shows images of Islamic militant leaders Isnilon Hapilon (R) and Omarkhayam Maute (L) during a press conference at a military camp in Marawi on the southern island of Mindanao on October 16, 2017.
The head of the Islamic State group in Southeast Asia, who figures on the US "most wanted terrorists" list, was killed on October 16 in the battle to reclaim a militant-held Philippines city, officials said.
مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  في غارةٍ شُنت الاثنين على جزيرة مينداناو، قُتل اثنان من أخطر الإرهابيين المطلوبين في الفيليبين. أرداهما القنّاصة قبل طلوع الفجر فيما بذلت القوى الأمنية جهودها الأخيرة لاستعادة مدينة ماراوي من مجموعة ماوتي الجهادية.

ففي مايو، احتل الإرهابيون المدينة وخطفوا حوالي خمسة عشر مصلياً من كاتدرائية معونة النصارى من بينهم كاهناً وراهبات وعلمانيين، وعمدوا إلى إحراق الكنيسة وقطع رأس أحد عناصر الشرطة المحلية.

آنذاك، علمت أليتيا من توم سميث، أحد الخبراء في شؤون الإرهاب، أن مجموعة ماوتي سُميت تيمناً بأخوين شكلاها بعد انشقاقهما قبل عامين عن جبهة تحرير مورو الإسلامية الانفصالية. عمر خيام ماوتي، أحد هذين الأخوين، وإسنيلون هابيلاون، قُتلا في موقعين مختلفين في الغارات التي شنت الاثنين.

ويُعتقد أن عبد الله، أخ ماوتي، قُتل في سبتمبر، وأن ثمانية إرهابيين أجانب – معظمهم من إندونيسيا وماليزيا – لا يزالون متحصنين في ماراوي، وفقاً لما كشفته للسلطات.

وعلى الرغم من أنه تم الاحتفال بالانتصار الذي حُقق الاثنين، إلا أن أحد الخبراء في الشؤون الإسلامية في مينداناو قال أنه لا يزال هناك المزيد من الجهود التي لا بد من بذلها.

وفي حديث إلى وكالة فيدس الأخبارية، قال الأب إليشا ميركادو، رئيس معهد الاستقلالية والحكم في جامعة نوتردام في مدينة كوتاباتو: “الآن، تبدأ معركة أفكار. التطرف العنيف ضد الاحترام وبناء السلام والمصلحة العامة؛ التطرف الإسلامي ضد الحوار والتعايش والشمولية. في سبيل كسب هذه المعركة، لا تكفي المقاربة العسكرية، هناك حاجة إلى مقاربة شاملة”.

أضاف أنه من الملحّ أن تعمل الحكومة بجهدٍ في المناطق ذات الأغلبية المسلمة في مينداناو في مجالات التربية والتوظيف والتنمية الاقتصادية واستئصال الفقر وتطوير البنى التحتية. “هكذا فقط، تُهدم أسس الإرهاب المُموَّل من الخارج، ويتم إضعاف تأثير المجموعات المتطرفة على سكان مينداناو المسلمين”.

واعتبر الأب ميركادو أن دمج الجماعات المسلمة في المجتمع الفيليبيني وإبعادها عن التهميش والفقر سيقوضان فعالية الإرهابيين وسط سكان الفيليبين. وأضاف: “الموافقة على قانون بانغسامورو الأساسي الذي يُنشئ منطقة مسلمة مستقلة قد تساعد”. في هذا الإطار، تعزز الكنيسة “حواراً تاماً ومنبراً جديداً وموسعاً للتعاون بين المسلمين والمسيحيين”.

ووفقاً للسلطات، أدت معركة ماراوي إلى وفاة أكثر من 800 مقاتل و162 عنصراً من القوى الحكومية و47 مدنياً.

في أواخر أغسطس، استعاد الجيش الفيليبيني الكاتدرائية، وفي 16 سبتمبر، أُنقذ الأب تيريسيتو “تشيتو” سوغانوب الذي كان قد اختُطف مع عدد من أبناء الرعية.

هذا وقد أدت أيضاً العمليات العسكرية التي أجريت الاثنين إلى إنقاذ 17 رهينة، فيما لا يزال هناك حوالي 20 شخصاً في قبضة الإرهابيين.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً