Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 02 ديسمبر
home iconقصص ملهمة
line break icon

رسالة من إيراني مسلم اعتنق المسيحية

AZ-Mug2

أليتيا - تم النشر في 19/10/17

رسالة إلى جميع المسلمين والمسيحيين

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar)  ولد أفشين زيافات في هيوستن الأمريكية حيث عاش في كنف عائلة مسلمة. القس المسيحي عاش أولى سنوات طفولته في الجمهورية الإسلامية الإيرانية ولكن ما لبث أن قرر اعتناق المسيحية حتّى رفضت عائلته الاعتراف به.

زيافات الذي يسافر إلى الشرق الأوسط لتدريب القساوسة الإيرانيين تطرّق في أكثر من مؤتمر إلى أربعة معتقدات أساسية لدى المسلمين عن الله والإنسان ويسوع والخلاص.

الله

بالنسبة إلى المسلمين فإن الله “فائق القداسة ” و”مستقل عن الخلق”.

“إن العلاقة مع الله التي واجهتها شخصيًا في الإسلام ليست مثل العلاقة الشخصية مع يسوع التي عشتها في المسيحية”. يقول زيافات.

وجهة نظر المسلمين تجاه الله تتمثّل بأنه طاغية وكل من يتبعه هو عبد. وأضاف “ان الاسلام يتعلق بطاعة الله الذي يعطينا القواعد التي يجب ان نتبعها.”

“من ناحية أخرى فإن الله في المسيحية هو والدنا ونحن أولاد.” يضيف قس تكساس.

الإنسان

في حين يعتقد المسيحيون أن الإنسان يولد خاطئًا لا يؤمن المسلمون بوجود الخطيئة الأصيلة. “إن الإنسان يخطئ ولكنه ولد بلا خطيئة”، يوضح زيافات.

“عليك أن تعرف أنه في ذهن المسلم لا يوجد حاجة متأصلة للمخلص “.

يسوع

يعتقد المسلمون أن يسوع ولد من عذراء وهم يعتقدون أيضا أنه كان بلا خطيئة.

يعد ما تقدّم خير دليل على اعتراف المسلمين بألوهية يسوع إلّا أنهم لا يؤمنون بأن يسوع هو الله.يشرح زيافات.

في الإسلام كان يسوع واحدا من ستة أنبياء رئيسيين حيث يعتبرون محمد خاتم الأنبياء.

وفيما يتعلق بموت يسوع يقول القرآن إن يسوع لم يصلب.

لقد كان هناك الكثير من التفسيرات لما يعنيه ذلك ولكن في النهاية، “ليس لديهم إجابة واضحة في ما يخص موت المسيح وقيامته”. يقول قس تكساس.

الخلاص

لا يوجد مكان لمفهوم الخلاص في الإسلام. ففي يوم الحساب يتم النظر إلى أعمال الإنسان الخيرة والشريرة. وإن تغلّبت أعماله الصالحة على تلك الشّريرة فمصيره الجّنة.

الخلاص في الإسلام قائم على الأعمال بينما في المسيحية فهو قائم على النعمة.

قس تكساس أشار إلى أن المسلمين يعطون خمسة أركان إيمان للعيش بها. وهي تشمل: العقيدة (الإيمان بالله الواحد ونبيّه محمد). الصلاة خمس مرات في اليوم والصوم خلال شهر رمضان وإعطاء 2 في المئة من دخل الفرد للفقراء والحج ولو لمرة واحدة إلى مكة المكرمة إذا كان ذلك ممكنًا.

“إذا التزم المسلم بهذه الخطوات على قدر الإمكان فمصيره السماء بحسب الإسلام”. يوضح القس الإيراني.

لا وجود للنعمة في ذهن المسلم يقول زيافات موضحًا أنه عندما حاول مشاركة الإنجيل مع والده قال له الأخير: “لا معنى للمسيحية تتلو الصلاة ويمحو يسوع خطاياك!”

ولكن هذا ليس ما تعلمه المسيحية، حيث يؤكّد زيفات:”عندما تضع إيمانك بالمسيح يتم مغفرة كل خطاياك ودفع ثمنها على الصليب من قبل يسوع … يتم دفع كل خطيئة”.

هذا ويعتقد زيافات إن الدافع في الإسلام للعيش من أجل الله هو الخوف بينما الدافع في المسيحية هو الحب.

وقال “ان ما يفتقر اليه الاسلام ومعظم الديانات الاخرى هو حب الله غير المشروط القادر على قلب حياة المرء رأسًا على عقب.”

كيف يمكن أن يشارك المسيحيون إيمانهم مع المسلمين؟

الخطوة الأولى ولعلّها الأهم هي الصلاة على نيتهم. وهذا ما قام به زملاء زيافات قبل أن يعتنق المسيحية.

ثانيًا على المسيحيين السعي إلى خدمة ومحبّة المسلمين.

“نعيش الآن في فترة تاريخية تدفع بالمسلمين إلينا وهم بحاجة إلى مساعدتنا لتعليمهم الإنكليزية أو لغة البلد الذين لجؤوا إليه ومساعدتهم على الانخراط في المجتمع والاهتمام بهم… فهم بحاجة للشعور باهتمامكم قبل اهتمامهم بما تعرفونه.”

هذا وفيما يغرق العالم تحت خطر الإرهاب يصرّ  القس زيافات على أن الإسلام ليس مرادفًا للإرهاب.

“إن مبدأ الجهاد هو صراع روحي في حياة المسلمين للقيام بما هو صالح مقابل الشر. هكذا كان المبدأ بداية.” يقول القس موضحًا أن الراديكاليين غالبًا ما يقدمون على تفسير الآيات القرآنية الخاصة بمحاربة من لا يؤمن بالله لأهداف سياسية.

لا يصف زيافات الإسلام كدين سلام:” لا أعتقد أنه هناك سلام في الإسلام فهناك لا يوجد سلام مع الله بسبب غياب المغفرة.”

هذا ويدعو القس المسيحيين إلى بناء صداقات مع المسلمين وألّأ يخافوا من دعوتهم.

إن المسلمين هم أكثر الناس ضيافة  لذا لا بد من وضع الخوف جانبًا والتعرّف عليهم أكثر.

وختم القس: “لدي وقت محدود على هذه الأرض وإننا أكثر من أي وقت مضى نصادف المسلمين خلال اجتيازنا الشارع وفي داخل معظم المحلات لذا لدينا أكبر الأخبار عظامة من أي وقت مضى وفرصة ذهبية لنشر الإنجيل.

“هناك فرصة فريدة لعيش الإنجيل فعندما يتوقعون أن تعاملهم كأعداء فتبادلهم بالمحبة اعلم أنك تقوم بأكثر الأعمال مسيحية على الإطلاق.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
الاسلام
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
KOBIETA CHORA NA RAKA
تانيا قسطنطين - أليتيا
14 علامة قد تدل على أنك مُصاب بالسرطان
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً