لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

للمرة الرابعة يظهر القديس شربل على شكل نور لامرأة أمريكية…تفاصيل أكثر من مدهشة وشفاءات حيّرت الأطباء

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  لم تكن دارلين كاردا تدرك أن رحلتها مع المرض ستنتهي بعكس ما توقّعه الطّب.

السّيدة الثمانينية قبعت على سرير المرض في أوماها بولاية نبراسكا الأمريكية بعد أن أنهك نزيف في الدّماغ وتحديدًا في  المنطقة تحت العنكبوتية جسدها الذي أكل الدّهر عليه وشرب.

“لم أكن أعلم شيئًا عن القدّيس شربل.” تقول السّيدة الأمريكية.

بينما كانت ابنة دارلين تشتري كوبًا من القهوة قبل زيارة والدتها في المستشفى قال لها النادل أن تطلب شفاعة القديس شربل من أجل شفاء والدتها من هذا المرض المميت.

“حملت ريبيكا صورتي إلى كنيسة القديسة سيسيليا ووضعتها على ذخائر القدّيس شربل التي وصلت إلى الولايات المتحدة. صلّت ومعها الكاهن بحرارة من أجل شفائي…”

تقول السّيدة التي لا تفارق الابتسامة وجهها:” أعتقد أنه في تلك اللحظة تعرّف القديس شربل عليّ من خلال صورتي.”

الأم لاثني عشر شابًا وصبيةً تعتبر أنّه وبرغم تقدّمها في السّن فهناك الكثير من الأمور التي يجب أن تقوم بها شهادة ليسوع.

لا تنسى دارلين تاريخ الحادي عشر من شهر أيلول / سبتمبر من العام 2015. ففي ذلك اليوم رأت السّيدة التي حكم عليها الأطباء بالموت نورًا ساطعًا يخرج من صورة القدّيس شربل التي وضعتها قبالة سريرها.

“لقد كان القديس شربل معي بينما كنت مريضة جدًّا. أنا أعلم أنه كان معي في المستشفى. خرج النور من صورته التي كانت قبالة سريري فأدركت أنه يتشفّع للمسيح يسوع من أجلي.” تقول دارلين معربة عن مدى سرورها بحقيقة أن القديس شربل يصلّي من أجلها.

“لقد حصلت على نعمة الشفاء وأنا أنتظر المزيد والمزيد من النعم من الروح القدس.” تضيف دارلين التي تعمل جاهدة على مشاركة شهادتها مع أكبر عدد ممكن من الأشخاص كي يلمسوا شفاعة القديس شربل من خلالها.

وعن شفائها تقول السّيدة الأمريكية:” لقد منحنا الله الشفاء المطلق عندما قدّم لنا جسده ودمه في القربان.” هذا وتدعوا دارلين  الجميع إلى التعبّد للقربان والتّأمل بهذا السّر العظيم.

لا تمل دارلين من إعادة سرد ما حصل معها:” قد أساهم من خلال كلمة واحدة بتغيير حياة أحدهم..”

هذا وتدعوا دارلين الجميع إلى الصّلاة قائلة:”صلوّا صلّوا وصلّوا… صلّوا التساعيات. أطلبوا من يسوع والقديس شربل الشفاء.”

في الرابع والعشرين من تموز يوليو من العام 2016  وبينما كانت دارلين تشارك في الذّبيحة الإلهية شاهدت أيضاً نورًا عظيمًا يشع من المذبح في بيستاون بنبراسكا.

لم تكن تعلم أنه في هذا اليوم تحتفل الكنيسة الكاثوليكية بعيد القديس شربل.

عقب انتهاء القدّاس سألت دارلين إن كان أحدهم قد رأى النور لتدرك أنها الوحيدة التي شاهدته. وبذلك تكون هذه الحادثة الرابعة التي ترى فيها دارلين نورًا يسطع عليها منذ شفائها.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً