أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

هذا ما حملته وزيرة فرنسية إلى البابا فرنسيس

مشاركة

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) في ختام تطويب 35 قديسا جديدا، من بينهم فرنسي، أكّدت وزيرة الشؤون الأوروبية الفرنسية ناثالي لويزو في 15 تشرين الأوّل 2017، أنّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يرغب في لقاء الحبر الأعظم.

وإلى جانب حضور قداس التطويب، كان لزيارة لويزو إلى روما هدف آخر وهو “حمل رسالة”: رغبة رئيس الجمهورية بلقاء البابا فرنسيس. وأضافت بأنّ هذه الرغبة هي متبادلة.

قبل البدء بقداس التطويب، رحّب البابا برؤساء الوفود الرسمية، ومن بينهم ناثالي لويزو. وقد اجتمعت الوزيرة أيضا بأمين سر دولة حاضرة الفاتيكان للعلاقات مع الدول المطران بول ريتشارد غالاغر خلال زيارتها التي استمرت 24 ساعة.

وأوضحت أنّه لم يبقى سوى تنسيق جداول الأعمال. وقد يتم اللقاء قبل عيد الميلاد، وفق ما قالت. ففي 13 كانون الأول، يوم عيد القديسة لوسيا، يُقام القداس في روما من أجل فرنسا، في كاتدرائية القديس يوحنا اللاتراني.

ويحتفل هذا التقليد بالهدية التي قدمها الملك الفرنسي هنري الرابع الذي ولد في 13 كانون الأول، في الكاتدرائية البابوية العام 1604. ومذ ذلك الحين، يكون رؤساء الدولة الفرنسيين الشرف الفخري للكاتدرائية، ومن العادات أن يأتوا إلى روما.

وكانت وزيرة الشؤون الأوروبية تُمثّل رسميا فرنسا خلال تطويب الفرنسي جان لوستو نافارو، من بين ال35 قديسا جديدا أعلنهم البابا فرنسيس في ساحة القديس بطرس.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً