أليتيا

اعترف بهذه الخطيئة قبل أن تدمّرك وتدمّر من حولك

PAIN
مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) على غرار الخجل، قد تنجم الغيرة عن عدم الثقة بالذات والشعور بعدم الأمان. الحسود أو الغيور ليس راضياً عما منحه إياه الله. “سكينة القلب حياة الأجساد، والحسد نخر العظام” (أمثال 14، 30). الغيرة بالنسبة للبعض تمثل أحد أشكال الحب، لكنها قد تكون مدمّرة بالنسبة إلى الشخص الغيور ومحيطه.

من المهم أولاً الاعتراف بالغيرة وبخطيئتنا. من ثم، يجب أن ننظر إلى ما نملك بدلاً منه إلى ما لا نملكه. هكذا، لن نشتهي ممتلكات غيرنا. وإذا كنا نغار على شريكنا، يجب أن نتذكر أنه هو الذي اختارنا وأن نطمئن بمجرد بقائه معنا.

توقفوا أيضاً عن مقارنة أنفسكم بالآخرين. وارفضوا الشعور بالحسد، وكونوا شاكرين في صلواتكم. احتفلوا بانتصارات الآخرين ونجاحاتهم. فانتصار الآخر ليس ناتجاً عن تراجع شخص ما، بل على العكس، حافظوا على إيمانكم وقولوا أن لدى الله تدابير لجميع أبنائه.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً