أليتيا

منهم من يتنكّر بأجمل الأزياء ويحضر القداس ومنهم من يعتبر أنّ هذه المناسبة شيطانية فيقاطعها… ١٠ أمور لم تكن تعرفها عن عيد هالووين

M_a_y_a | Getty Images
مشاركة
تعليق

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  يختلف المسيحييون حول تأييد عيد الهالووين أم لا. فمنهم من يتنكّر بأجمل الأزياء وينزل إلى الشارع ويحضر القداس الاحتفالي ومنهم من يعتبر أنّ هذه المناسبة شيطانية، فيقاطعها. ويُصادف هذا العيد في 31 تشرين الأوّل.

 

بغض النظر عما إذا كنت من المؤيدين أو المعارضين، ثمّة 10 أمور لا تعرفها عن هذا العيد. فلتكتشفها معنا:

 

1-    بدأ هالووين كمناسبة مسيحية

صحيح أنّ احتفالات الهالووين ربما بدأت كجزء من “مهرجان النار” القديم، إلا أنّها لم تصبح ظاهرة عالمية إلا عندما شارك فيها المسيحيون. وإليك ما حدث:

في أوائل ومنتصف القرن السابع ميلادي، كان من المعتاد أن يكرّم المسيحيون جميع الشهداء من خلال تذكّرهم والاحتفال بهم في يوم واحد، أُطلق عليه اسم “عيد جميع القديسين” في القرن الثامن، أصدر البابا غريغوري مرسوما يقضي بأن يكون العيد في 1 تشرين الثاني، واختير هذا التاريخ ليحل محل المهرجانات الوثنية فكون يوم مسيحي عالمي مقدّس.

مع مرور الوقت، تبدّل الاسم حتّى أصبح ما نعرفه اليوم بالهالووين.

 

2-    كان عيد الهالووين وقتا للصلاة

كانت الصلوات تبدأ حين تجتمع الكنائس والمجتمعات في ليلة 31 تشرين الأول. اليوم، بات مفهوم الصلاة في الهالووين غريبا.

 

3-    أدّت الخرافات لأن يعتقد الناس أنّ الأرواح تتجوّل على الأرض

في مرحلة من العصور الوسطى، تطوّرت صلاة الأحباء المتوفين إلى الاعتقاد بأن تلك الصلوات سيستجاب لها بطريقة خارقة للطبيعة. ومن خلال خلط الخرافات المسيحية مع التقاليد الوثنية، كان الاعتقاد السائد أن نفوس المقربين المغادرين ستعود من الآخرة، ويسمح لها بالتالي التجول مؤقتا على الأرض.

 

4-    طغت الرومانسية على الهالووين

يبدو أنّ الهالووين لم يرتبط فقط بالأشباح والعفاريت والسحرة. فكان الحادي والثلاثين من تشرين الأوّل ذات مرّة يرمز إلى الرومانسية والتأمّل بالزواج.

 

5-    قرعة برتقالية لإبعاد الخاطئين الإرلنديين

كانت القرعة البرتقالية تُنحت وتُضاء في الهالووين، ويتمّ تزيين الشرفات والنوافذ فيها. ولكن، أكنت تعلم أن شكلها المُبتهج في المنزل كان يُشكّل رمزا تحذيريا لإثارة ذعر أطفال إيرلندا الضالين؟

 

6-    كان الناس يعتقدون أنّ وراء التنكر هدف معين

اليوم، يُسمى لباس هلووين ب”التأثيري” (أي زيّ اللعب)، ولكن في السابق كان يُسمّى “غيسينغ” بمعنى “التمويهي”.

 

7-    أطعم عيد الهلووين الجيّاع وساعد الفقراء

تماشيا مع الجذور المسيحية، ولأجيال عديدة في أوروبا، لم يكن الهلووين مخصصا للصلاة فحسب بل للأعمال الخيرية والاجتماعية الطيبة.

 

8-    شقاوة الهلوين بدأت تنتشر

بحلول القرن ال19 وال20، باتت ترانيم الأطفال وصلوات النعمة تُستبدل بمجموعة من الأغاني المازحة.

 

9-     اختلفت تسميات الهلوين عبر العصور

كلمة “هالووين” تبدّلت كثيرا مع مرور الوقت فكانت منها: ليلة النار، ليلة الشقاوة، ليلة التسول، ليلة القمح…

 

10-                       كيف أصبح هلووين اليوم؟

قَطَعَ الهالووين شوطا كبيرا من خلال إعلان البابا غريغوري أنّه يوم مقدّس في العالم.

تُنفق أميركا خلال هذا العيد حوالي 8 مليارات دولار في كل عام، بما فيها 1.25 مليار دولار على ملابس الأطفال، و1.5 مليار دولار على أزياء الكبار، و2.3 مليار دولار على الحلوى.

واستمرت هذه الرمزية لقرون، ويبدو أنّها أصبحت اليوم أكثر شعبية مما كانت عليه.

 

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان…أصابها السرطان وسألت زوجها “هل ستتركني”؟؟؟ هل تفعلون ما فعله الزوج؟

  3. رسالة شديدة اللهجة لرئيس المجر…تحذير وهذا ما أبلغه للأوروبيين ولمسيحيي الشرق

  4. معجزة خارقة شهد عليها البابا فرنسيس نفسه!!! وهي اعجوبة لا تضاهيها أي أعاجيب أخرى!

  5. للمرة الرابعة يظهر القديس شربل على شكل نور لامرأة أمريكية…تفاصيل أكثر من مدهشة وشفاءات حيّرت الأطباء

  6. حصل في لبنان: بارك الكاهن الطفلة المسيحية، والتفت فرأى طفلة مسلمة غصت بالبكاء وخجلت أن تطلب الصلاة الصلاة والبركة… وهذا ما حصل!

  7. إن كنتم قلقون، صلّوا هذه الصلاة قبل النوم، وناموا بسلام!!!

  8. ماريا بنت زغيرة… شفتا حد برميل الزبالة

  9. للمرة الرابعة يظهر القديس شربل على شكل نور لامرأة أمريكية…تفاصيل أكثر من مدهشة وشفاءات حيّرت الأطباء

  10. معجزة خارقة شهد عليها البابا فرنسيس نفسه!!! وهي اعجوبة لا تضاهيها أي أعاجيب أخرى!

  11. الويل لمجتمع أصبح به وضع الصليب في البيت والسيارة والمحل والمؤسسات أهمّ من العلاقة مع المصلوب!

المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً